Lazyload image ...
2015-12-17

الكومبس – ستوكهولم: اعتبرت رئيسة حزب المحافظين Anna Kinberg Batra أن نوع المساعدات التي ستقدمها السويد لفرنسا لاسيما بعد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها هي صغيرة ومتأخرة جداً.

وقالت شينبيري باترا للتلفزيون السويدي SVT إن السويد كان يمكنها أن تشارك على نطاق أوسع و بنشاط أكبر وأفضل في إطار جهود محاربة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مبينةً أن المساهمة التي قدمتها الحكومة السويدية هي ضئيلة جداً وجاءت متأخرة كثيراً.

وأضافت أن السويد تتميز بالعادة بمشاركتها الفعالة على نحو واسع جداً في جميع الأنشطة والجهود الدولية الهامة، مشيرةً إلى أن حزبها كان يرغب بأن تكون مساهمة السويد أكبر بكثير مما هي عليه الآن في عملية محاربة الإرهاب وخاصةً تنظيم داعش المتطرف.

وبحسب شينبيري باترا فإن مساهمة السويد كان يجب أن تتضمن جانب المساعدة العسكرية، مؤكدةً أن المهم الآن هو التركيز على كيف ستساهم السويد ومدى إمكانية الاستفادة من جهودها ومواردها في محاربة ومكافحة الإرهاب بشكل أفضل.

وأوضحت أنه من السابق لأوانه الآن الحديث عن الآثار التي يمكن أن تؤدي إليها القرارات الحكومية حول نوع المساعدة  في محاربة الإرهاب.

وذكرت شينبيري باترا أن عملية مكافحة الإرهاب تتطلب مواصلة العمل في تقديم جميع أنواع الجهود الممكنة، من أجل الوصول للنتائج المتوخاة والحد من وقوع الهجمات الإرهابية ومنعها.

Related Posts