Lazyload image ...
2015-11-25

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب المحافظين Moderaterna بعدم الموافقة على دخول اللاجئين للسويد ورفض طلبات لجوئهم على الحدود قبل أن يتمكنوا من العبور للبلاد.

ودعا الحزب إلى تسريع إجراءات ترحيل اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم في السويد وضمان مغادرتهم البلد، لكن مع ضرورة تسليم جوازات السفر وبطاقات الهوية الشخصية التي منحتهم إياها السويد.

وقالت المتحدثة باسم الحزب Elisabeth Svantesson لوكالة الأنباء السويدية TT “هناك عدد كبير جداً من اللاجئين الذين لم يغادروا السويد بالرغم من رفض طلبات لجوئهم وصدور قرار تسفيرهم”.

وعبر الحزب عن رغبته بتوفير المزيد من أماكن ومراكز الاحتجاز الخاصة بأولئك اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم على اعتبار أن هذا النوع من المساكن قليلة جداً.

ويعتزم الحزب تقديم مجموعة من المقترحات خلال المفاوضات الجديدة التي سيتم عقدها بين الحكومة وأحزاب تحالف يمين الوسط حول سياسة الهجرة، من بينها اتخاذ تدابير أكثر صرامة ضد الأشخاص الذين رفضت مصلحة الهجرة منحهم تصاريح الإقامة، بالإضافة إلى قيام السويد من حيث المبدأ بإيقاف عملية استقبال اللاجئين بشكل مؤقت، وتلقي فقط لاجئي الحصص المسجلين لدى الأمم المتحدة، أما بقية اللاجئين فيجب إعادتهم إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.

وفي ذات السياق شددت رئيسة الحزب Anna Kinberg Batra على ضرورة تخفيف الضغط على السويد فيما يتعلق بأزمة اللاجئين وإقناع الدول الأوروبية الأخرى بتحمل المزيد من المسؤولية في هذا الإطار، وإلا فإن النتائج المرجوة المرتبطة بالحد من أعداد طالبي اللجوء لن تكون كافية.

بدوره اعتبر حزب البيئة Miljöpartiet  أن مقترحات حزب المحافظين تهدد حق اللجوء، مشيراً إلى أنه من الصعب جداً الموافقة على مثل هذه المقترحات التي وصفها بانها تعجيزية.


Related Posts