Lazyload image ...
2015-11-09

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب المحافظين Moderaterna بإغلاق حدود السويد في وجه طالبي اللجوء القادمين من دول الاتحاد الأوروبي وذلك من خلال وضع إجراءات وضوابط مؤقتة تتعلق بتشديد مراقبة الحدود لوقف تدفق اللاجئين الراغبين بدخول السويد عبر الدول الأوروبية بالإضافة إلى تسريع عملية ترحيل وتسفير اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم عقده كل من رئيسة حزب المحافظين Anna Kinberg Batra والمتحدثة باسم سياسة سوق العمل في الحزب Elisabeth Svantesson حول سياسة الهجرة واللجوء في السويد.

وقالت رئيسة حزب المحافظين Anna Kinberg Batra خلال المؤتمر صحفي “نحن بحاجة للحصول على نتائج ملموسة سواء على مستوى الحدود السويدية أو على مستوى الاتحاد الأوروبي.”

وأكدت أن حزب المحافظين يدعم بشدة الاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل بضعة أسابيع بين طرفي الحكومة وتحالف يمين الوسط المعارض فيما يخص كيفية معالجة قضايا الهجرة واللجوء لكن المطلوب الآن هو اتخاذ المزيد من التدابير وتنفيذها بجدية أكثر من أجل الحفاظ على النظام.

وشددت شينبري باترا على ضرورة أن تتخذ الحكومة إجراءات لإحداث تغييرات ملموسة وسريعة فيما يتعلق بالتعامل مع أزمة تدفق اللاجئين.

“إغلاق الحدود وتسريع إجراءات الترحيل من السويد”

وعبر حزب المحافظين اليوم عن رغبته بتشديد سياسة الهجرة واللجوء من خلال العمل على تطبيق ثلاثة إجراءات هي:

أولاً: تطبيق القواعد المؤقتة لتفعيل إجراءات مراقبة الحدود بغية السيطرة أكثر على عملية تدفق طالبي اللجوء ومعرفة من هم اللاجئين الذين يريدون دخول السويد، وتشمل مدة التطبيق هذه الضوابط حوالي شهر واحد مع إمكانية تمديدها لمدة ثلاثة أشهر إضافية.

ثانياً: رفض دخول اللاجئين الذين يأتون للسويد من الدول الأوروبية الأخرى لتقديم اللجوء فيها والذين رفضوا تسجيل طلبات لجوءهم في الدول الأوروبية التي قدموا منها للسويد، وتفعيل بنود اتفاقية دبلن التي تنص على إعادة طالبي اللجوء ممن لديهم بصمات في دول أوروبية أخرى.

ثالثاً: تسريع وتنظيم عملية ترحيل وتسفير اللاجئين الذين رفضت طلبات منحهم حق اللجوء في السويد.

وبحسب حزب المحافظين فإن هذه الإجراءات والاقتراحات ستساهم في تخفيف ضغوط  أزمة اللاجئين على السويد خلال فترة زمنية قصيرة.

 

Related Posts