Marcus Ericsson/TT
Marcus Ericsson/TT
8.9K View

الكومبس – أخبار السويد: دعا حزب المحافظين إلى المزيد من تشديد سياسة الهجرة في البلاد، ومن بينها حق سحب الإقامات من لاجئي الحماية، الذين يزورون وطنهم الأم، وهو ما سيناقشه الحزب في اجتماعه العام في أكتوبر المقبل.

وقالت Maria Malmer Stenergard، المتحدثة باسم سياسة الهجرة في حزب المحافظين خلال حديث مع راديو إيكوت اليوم، ” إن الأشخاص الذين حصلوا على الحماية في السويد ولكنهم يزورون وطنهم بعد ذلك يجب سحب تصاريح إقامتهم”.

وأضافت، ” أعتقد أن هذا يثير التساؤل عما إذا كنا نمنح حقًا تصاريح الإقامة للأشخاص المناسبين؟! فإذا اخترت العودة وقضاء عطلة في البلد الذي هربت منه للحماية، فربما لم تعد أسباب الحماية التي جئت بسببها إلى السويد موجودة” على حد قولها.

ولا يقتصر مقترح المحافظين هذا على أصحاب الإقامات المؤقتة، بل الدائمة أيضاً

ويريد المحافظون، إلغاء القاعدة التي تقضي بضرورة وجود أسباب خاصة، لإلغاء الإقامة من الشخص الذي لديه تصريح إقامة لأكثر من أربع سنوات.

وقالت مالمر ستينرغارد، ” لا ينبغي تطبيق قاعدة الأربع سنوات هذه.  إذا أتيت إلى هنا للحصول على الحماية من الاضطهاد والقمع، فلا يجب عليك العودة إلى البلد الذي تدعي أنك تعرضت للقمع فيه”.

ويعد هذا الاقتراح جزءًا من مقترح سياسة أوسع حول الهجرة والاندماج، والذي سيتم تقديمه في اجتماع حزب المحافظين في نهاية أكتوبر، مع الإشارة إلى أن هذا المقترح لا يشمل من حصل على الجنسية السويدية. وكان طالب حزب ديمقراطي السويد اليميني المتطرف سابقًا، بإلغاء المزيد من تصاريح الإقامة للاجئين، في حالات معينة مثل، التغييرات للوضع والظروف في وطنهم أو في حال حصل الأشخاص على تصريح إقامة لأسباب غير صحيحة.

Related Posts