Lazyload image ...
2015-11-13

الكومبس – ستوكهولم: أعلن حزب الوسط المعارض Centerpartiet عن عدم تأييده لقرار الحكومة بفرض رقابة مؤقتة على الحدود للحد من تدفق اللاجئين، مقترحاً إعطاء طالبي اللجوء المزيد من المسؤولية من أجل تأمين المساكن الخاصة بهم، وعدم تمويل اللاجئين الذين رفضت طلبات لجوئهم في السويد ريثما يتم ترحيلهم الى مكان آخر.

وقال القائم بأعمال رئيس حزب الوسط Anders W Jonsson لوكالة الأنباء السويدية TT “نحن قلقون جداً من القرار الذي اتخذته الحكومة بشأن تشديد عمليات مراقبة الحدود الداخلية، لأنه سوف يخلق مشاكل خطيرة للغاية ولن يحل المشاكل التي تواجهها البلاد”.

ويعتقد حزب الوسط أن حل أزمة اللاجئين الحالية تحتاج إلى إجراء تغييرات رئيسية في النظام الحالي لاستقبال اللاجئين وزيادة المقدرات والإمكانيات وحفظ الموارد.

ويقترح الحزب ضرورة أن يتم نقل مسؤولية العثور على سكن من مصلحة الهجرة إلى طالبي اللجوء، أي أن يتحمل اللاجئ مسؤولية تأمين السكن ومكان الإقامة له.

وشملت المقترحات أيضاً زيادة قيمة التعويضات المالية للاجئين، بحيث يتم رفع البدل اليومي لطالب اللجوء من 71 كرون إلى 142 كرون يومياً.

وأوضح حزب الوسط أن البلديات يجب أن تكون مسؤولة فقط عن تأمين المساكن ومراكز الإيواء لطالبي اللجوء من كبار السن والعائلات الذين لديهم أطفال.

وبحسب المقترحات فإنه ينبغي إيقاف منح المساعدات للاجئين الذين رفضت طلبات لجوئهم في السويد بموجب اتفاقية دبلن أو غيرها من الأسباب.

وحول فرص العمل طالب حزب الوسط بضرورة أن يكون لجميع طالبي اللجوء الحق في الحصول على العمل منذ البداية، أي عدم التقيد بالقواعد الحالية التي تشترط ضرورة الحصول على تصريح الإقامة لكي يستطيع اللاجئ العمل.


Related Posts