حزب اليسار يطالب بإلغاء "مرشدي الترسيخ" ومنع جني الأرباح من استقبال اللاجئين
Published: 8/18/14, 12:35 PM
Updated: 8/18/14, 12:35 PM

الكومبس – ستوكهولم: طالب رئيس حزب اليسار السويدي المعارض، يوناس خوستيت، في كلمته الصيفية، يوم أمس الأحد، بمدينة أوميو، إيقاف جني و "مطاردة" الأرباح من قبل الشركات الخاصة التي تؤجر مبانيها لمصلحة الهجرة، وإنهاء نظام مرشدي الترسيخ، ومنح المسؤولية الكاملة للبلديات.

الكومبس – ستوكهولم: طالب رئيس حزب اليسار السويدي المعارض، يوناس خوستيت، في كلمته الصيفية، يوم أمس الأحد، بمدينة أوميو، إيقاف جني و "مطاردة" الأرباح من قبل الشركات الخاصة التي تؤجر مبانيها لمصلحة الهجرة، وإنهاء نظام مرشدي الترسيخ، ومنح المسؤولية الكاملة للبلديات.

وأعرب Jonas Sjöstedt عن رغبة حزبه بأن تتولى الشركة العقارية الحكومية الموجودة مسبقاً Sbo AB مسؤولية ترميم وبناء مساكن جديدة، لتتوفر للاجئين عندما يأتون، قائلاً إن "العديد من المغامرين يجنون أرباحاً كبيرة من خلال إدارة مساكن اللاجئين"، مؤكداً أن "التكلفة لن تزيد على الدولة لو تحملت كامل المسؤولية".

ويرى الحزب أن تتلقى الشركة الحكومية مباشرة مهمة بناء 3000 شقة سكنية خلال ثلاثة أعوام.

وطالب رئيس الحزب المعارض، أيضاً، إلغاء نظام مرشدي الترسيخ (اللوتس) للقادمين الجدد، وإعطاء المسؤولية بدل ذلك للبلديات، "لإزالة الدوافع الخاصة للربح، وإنهاء النشاطات السيئة التي يجريها المشغلين غير الجادين الذين يؤجرون مرافقاً سكنية دون المستوى المطلوب".

وأضاف خوستيت: "نعتقد أن التكاليف ستكون مثل اليوم. الفرق هو أن عشرات الملايين التي تصبح أرباحاً خاصة، ستذهب إلى استقبال أفضل للاجئين وأكثر جدارة".

وحول الحاجة المختلفة إلى المساكن بين العام والآخر، واستعداد الحكومة الذي يكلّف المال، أجاب يوناس خوستيت: "يجب أن يكون لدينا استعداد أساسي، أي أن يكون لدينا مساكن لمعظم من نتوقع أن يأتي، ثم نستطيع طلب حلول مؤقتة لتدفق اللاجئين. أما الآن فمن غير المقبول الاعتماد الحالي والكلي على القطاع الخاص، الذي يقدم أحياناً جودة رديئة".

* تنويه: هذا مقترح حزبي قبل الانتخابات، وليس قراراً نافذاً

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved