Lazyload image ...
2012-11-22

الكومبس – ستوكهولم : أهتمت الصحف السويدية الصادرة اليوم الخميس، بقرار حزب " سفاريا ديموكراتنا " المناهض للمهاجرين، توزيع صحيفة مثيرة للجدل هي Dispatch International على أعضائه عن طريق البريد، وهو ما زاد من الانتقادات الموجهة لهذا الحزب، منذ ان تفجرت في الاسبوع الماضي، فضيحة لعدد من كبار قادته، شوهدوا في فلم فيديو وهم يعتدون على عدد من الناس بعبارات عنصرية.

الكومبس – ستوكهولم : أهتمت الصحف السويدية الصادرة اليوم الخميس، بقرار حزب " سفاريا ديموكراتنا " المناهض للمهاجرين، توزيع صحيفة مثيرة للجدل هي Dispatch International على أعضائه عن طريق البريد، وهو ما زاد من الانتقادات الموجهة لهذا الحزب، منذ ان تفجرت في الاسبوع الماضي، فضيحة لعدد من كبار قادته، شوهدوا في فلم فيديو وهم يعتدون على عدد من الناس بعبارات عنصرية.

وتُعتبر هذه الصحيفة، معادية للمسلمين والفكر السامي والماركسي، وتنشر دوماً مقالات ومواد تميز بين البشر وتعتبر العرق الآوروبي مميزا ومتفوقاً على باقي الاعراق الاخرى، بغض النظر عن كونهم مسلمين ام مسيحيين او يهود.

ويرى محللون ان الكشف عن هذا الاجراء قد يُربك مرة أخرى، سعي زعيم الحزب يمي أوكيسون الى تخفيف المخاوف من حزبه، والظهور بمظهر الحزب المعتدل الذي لايقبل بالعنصرية في صفوفه. وكان أوكيسون قرر إبعاد القادة الذين ظهروا في الفلم المذكور، وعين اليوم مسؤولين اخرين مكانهم.

ويعتقد العديد من المراقبين، أن السياسة الجديدة للحزب تقوم على تبديد المخاوف من افكار الحزب العنصرية، من خلال تبني مطالب يمين الوسط، لضمان كسب اصوات هذه الاحزاب التي تبين استطلاعات الرأي انها تتراجع يوما بعد يوم. ويسعى الحزب العنصري السويدي كسب هذه الاصوات لتعزيز قوته في البرلمان وبالتالي الوصول الى مركز صناعة القرار، لتحقيق اهدافه العنصرية.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر. 

Related Posts