Lazyload image ...
2012-11-20

الكومبس – ستوكهولم : كشفت صحيفة " إكسبريسن " السويدية اليوم، أن حزب " سفاريا ديموكراتنا " المعادي للمهاجرين، طلب سن قانون يمنع المهاجرين الذين يحملون جنسية مزدوجة من الترشح الى البرلمان، وهو ما أثار رد فعل غاضب عليه من قبل أطراف سياسية معارضة له.

الكومبس – ستوكهولم : كشفت صحيفة " إكسبريسن " السويدية اليوم، أن حزب " سفاريا ديموكراتنا " المعادي للمهاجرين، طلب سن قانون يمنع المهاجرين الذين يحملون جنسية مزدوجة من الترشح الى البرلمان، وهو ما أثار رد فعل غاضب عليه من قبل أطراف سياسية معارضة له.

 ويأتي هذا الأقتراح في ظل الأزمة الحادة التي يمر بها الحزب المذكور، بعد فضيحة الفلم الذي بثته " إكسبريسن " الأسبوع الماضي، والذي يُظهر قادة كبار فيه، يعتدون بكلمات نابية وعنصرية على فنان سويدي من أصل أجنبي، وعلى فتاة سويدية، أثناء شجار في وسط ستوكهولم عام 2010. وأدت الفضيحة الى استقالة عدد من كبار قادة الحزب.

 وقال رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون العدل التابع الى الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض موركان يوانسون إن هذا الاقتراح يحمل دلالات فاشية وعنصرية، وهو مرفوض من قبلنا. كما رفض بيير بيل من حزب المحافظين الحاكم المقترح.

 وكان حزب " سفاريا ديموكراتنا " المعروف بعدائه ضد المهاجرين، طلب في وقت سابق الكشف عن جنسيات أعضاء البرلمان الذين يحملون أكثر من جنسية، لكن لجنة التدقيق البرلمانية رفضت ذلك، بحسب صحيفة " إكسبريسن". ويرى محللون سياسيون ان هذا الحزب العنصري، سيحاول التهرب من أزمته الداخلية، من خلال إثارة الرأي العام السويدي، بإفتعال قضايا تُثير إتهامات باطلة ضد المهاجرين.

 

 للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.

 

Related Posts