Lazyload image ...
2014-06-06

الكومبس – ثقافة: قصص التجسس الشهيرة هي نوع من أدب الإثارة التي يقبل على قراءتها الجمهور، وهي غالبا القصص الأوفر حظا في السينما والتلفزيون.

الكومبس – ثقافة: قصص التجسس الشهيرة هي نوع من أدب الإثارة التي يقبل على قراءتها الجمهور، وهي غالبا القصص الأوفر حظا في السينما والتلفزيون.

ومن أحدث القصص السائدة اليوم هي حكاية ادوارد سنودن الأمريكي اللاجئ في موسكو بعد أن كشف وثائق التجسس الأمريكي الشهيرة مؤخراً.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية التي نشرت مذكرات ومقالات ادوا سنودن الموظف السابق في وكالة الأمن القومي البريطانية إن المخرج "أوليفر ستون" الفائز بجائزة الأوسكار يعتزم تقديم قصة المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية ادوارد سنودن في فيلم سينمائي مأخوذ عن كتاب ألفه الكاتب بالصحيفة "لوك هاردنج" الذي يعتبر واحدا ممن انفردوا بالاتصال والكتابة عن سنودن منذ بداية قضية هروبه وتسريبه وثائق وكالة الأمن القومي الأمريكية.

واشترى المخرج ستون (67 عاما) وشريكه في الإنتاج موريتز بورمان حقوق تحويل كتاب هاردنج "ملفات سنودن: قصة أبرز الرجال المطلوبين بالعالم من الداخل" The Snowden Files: The Inside Story of the World’s Most Wanted Man والذي يسهب في تعقب الأحداث المحيطة بتسريب سنودن للأسرار الهامة جدا المتعلقة ببرامج مراقبة وكالة الأمن القومي الأمريكية لوسائل الإعلام.

وقال المخرج "هذه احدى أفضل القصص في وقتنا الحالي، إنها تحد كبير، أنا سعيد لأن صحيفة الغارديان تتعاون معنا."

وسيعمل ستون -الحائز على جائزة الأوسكار مرتين- على كتابة وإخراج الفيلم وسيستعين بمادة صحفية من صحفيي الغارديان الذين فجروا القصة.

هذا وأكد الكاتب الصحفي بصحيفة «الغارديان» البريطانية جلين جرينوولد أن العميل السابق بوكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن، يعيش بكامل حريته في روسيا ولا يعيش كأسير أو رهينة.

وتابع قائلا «عندما التقيت سنودن للمرة الأخيرة في هونج كونج منذ عام، كان يواجه مصيراً قاتماً بأن يكمل بقية حياته في السجن، لكنه اليوم يشارك في مناظرات ولقاءات ومداخلات عالمية حول برامج المراقبة الأمريكية ويقوم أيضا بإلقاء الخطابات وإرسال التقارير وكتابة المقالات، لذا فإنه يشعر بالحرية المطلقة داخل موسكو.

يشار إلى أن جلين جرينوولد هو أول صحفي من جريدة الغارديان يقوم بنشر وثائق سنودن في «الجارديان»، فيما كان سنودن قد تحدث الأسبوع الماضي لإحدى الشبكات الأمريكية للمرة الأولى منذ أن وصل إلى موسكو، وشاركه الحديث أيضا جرينوولد ويجد المخرج اوليفر ستون ان كل تلك الوثائق والشهادات والمقابلات هي عناصر مهمة للدراسة السينمائية لأحدث قصص التجسس واوسعها في العالم وقال "السينما هي عين الناس التي ترى في الظلام".

Related Posts