Foto: Cornelius Poppe / NTB
Foto: Cornelius Poppe / NTB
2021-10-14

الكومبس – أوروبية: أصبح يوناس جار ستوره (حزب العمال) رئيس وزراء النرويج الجديد. وقدم اليوم حكومته التي تضم 18 وزيراً، بينهم اثنان من الناجين من هجوم أوتويا الإرهابي.

وسلمت رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها إرنا سولبيري المهام رسمياً ظهر اليوم للحكومة الجديدة المشكلة من تحالف بين حزب العمل وحزب الوسط.

 وكانت نتائج الانتخابات العامة النرويجية أسفرت عن فوز حاسم لمعسكري اليسار ويسار الوسط، فيما مُني معسكرا اليمين ويمين الوسط بخسارة واضحة.

وحقق معسكر “أحمر- أخضر” تقدماً كبيراً بحصوله على 100 مقعد من أصل 169 في البرلمان النرويجي، إذ حظي حزب العمال برئاسة يوناس ستوره (61 عاماً)، على 48 مقعداً بعد فوزه بأكثر من 26 بالمئة من الأصوات، ما أتاح لستوره ترؤس حكومة جديدة.

وقال ستوره في خطاب اليوم بمناسبة تسلم مهامه “إنه يوم كنت أتطلع إليه”.

وبين الوزراء، هناك ثمانية رجال وعشر نساء. كما ضمن الحكومة وزيران ناجيان من هجوم أوتويا الإرهابي الذي تعرضت له البلاد في العام 2011. وهما وزيرة المعرفة تونيا برينا، ووزير التجارة يان فيستري.

وقال ستوره “كرئيس لحزب العمال أنا سعيد لوجود وزيرين في الحكومة كانا في أوتويا في 22 يوليو (تموز) ومضيا قدما في اتحاد الشبيبة التابعة للحزب. من الجيد ان نرى جيلاً جديداً في هذه الحكومة”.

وكان يميني متطرف نفذ مجزرة مروعة يوم 22 تموز/يوليو 2011، راح ضحيتها 77 شخصاً من اتحاد شبية حزب العمال كانوا موجودين في مخيم صيفي بجزيرة أوتويا، وقبل تنفيذ جريمته المروعة في الجزيرة بساعات، أقدم على قتل ثمانية اشخاص آخرين، حين فجر جانباً من المجمع الحكومي وسط العاصمة أوسلو.

Foto: Ole Berg-Rusten / NTB

Related Posts