Lazyload image ...
2012-11-07

الكومبس – ستوكهولم : تحت عنوان: " رؤيتنا للديمقراطية في العراق الفيدرالي"، أقام مكتب السويد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري حلقة دراسية، يوم السبت 3 تشرين الثاني ( نوفمبر ) 2012، في العاصمة السويدية ستوكهولم، بالتعاون والتنسيق مع الاشتراكيين الديمقراطيين من أجل العقيدة والتضامن في السويد.

الكومبس – ستوكهولم : تحت عنوان: " رؤيتنا للديمقراطية في العراق الفيدرالي"، أقام مكتب السويد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري حلقة دراسية، يوم السبت 3 تشرين الثاني ( نوفمبر ) 2012، في العاصمة السويدية ستوكهولم، بالتعاون والتنسيق مع الاشتراكيين الديمقراطيين من أجل العقيدة والتضامن في السويد.

شارك في الحلقة الدراسية الدكتور حكمت داود جبو الوزيرالمفوض في السفارة العراقية في السويد، والسيدة ليليان الاعمى عضو الهيئة التنفيذية للاشتراكيين الديمقراطيين، وعدد من أحزاب تجمع التنظيمات الكلدانية السريانية الاشورية، والحزب الديمقراطي الكوردستاني والحزب الشيوعي العراقي والتيار الديمقراطي العراقي وهيئة الدفاع عن حقوق الديانات القديمة في العراق، ونخبة من الشخصيات الاكاديمية الوطنية العراقية المستقلة.

وفي بداية أعمال الحلقة، رحب عضو مكتب السويد للمجلس صبري إيشو بالحضور وتمنى منهم المشاركة الفعالة بارائهم ومداخلاتهم ومقتراحاتهم، بهدف إغناء وإثراء الحوار من اجل ترسيخ العملية الديمقراطية في العراق، التي ستساهم بنتائجها في تجسيد الحقوق الوطنية والقومية والدينية لكل المكونات العراقية.

وتحدث في الحلقة الدكتور حكمت داود، الذي ركز في كلمته على بناء الانساني العراقي على قيم واسس المفاهيم الديمقراطية المعاصرة، وإطلاق عملية التنمية في كل مناطق العراق، وترسيخ العملية الديمقراطية، والعمل على ضمان مطالب الشعب الكلداني السرياني الاشوري كشريك اساسي في العراق.

اما السيدة ليليان الاعمى، فقد اكدت على إستعداد الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي المساهمة في دعم العملية الديمقراطية في العراق، التي ستضمن بدورها تحقيق العدالة والمساواة لجميع المكونات القومية والدينية في العراق.

بعدها قدم بولص دنخا بأسم مكتب السويد، مشروع رؤية المجلس الشعبي للديمقراطية في العراق، داعياً كل القوى السياسية العراقية الاتفاق على إطلاق عملية التغيير والاصلاح في كل مؤسسات العراق الفيدرالي والعمل على سن القوانين المعاصرة التي تساهم في ترسيخ وتفعيل العملية الديمقراطية في الوطن.

وأكد في نفس الوقت على ضرورة فهم تركيبة العراق الأثنية والدينية وضرورة مشاركة الجميع في عملية صياغة كل القرارات الوطنية التي تساهم في تحقيق مفهوم المواطنة العراقية، مركزاً على اعتماد اللامركزية الادارية من خلال تفعيل نظام الاقاليم والحكم الذاتي، وتفعيل دور مجالس المحافظات من خلال تفعيل دور كل وحداتها الادارية في كل مناطق العراق.

وشدد على أهمية التوزيع العادل للثروة الوطنية وتطبيق مبدأ المساءلة والمحاسبة لمكافحة عملية الفساد الاداري والمالي المستشرية في كل مؤسسات الدولة العراقية، والعمل على وضع دستور حضاري، يأخذ بعين الأعتبار الحقوق المشروعة لكل المكونات العراقية التي ستساعد في تشريع قوانين عصرية تساهم بدورها في تعزيز العيش المشترك وفي بناء عراق ديمقراطي تعددي فيدرالي يكون نموذجا، يُحتذى به في الشرق الاوسط ليواكب مسيرة التطور في الدول الديمقراطية العريقة في العالم.

بعدها أنتقل المشاركون الى مناقشة المحاور التي وردت في المشروع من خلال الرؤى السياسية المختلفة، لكل تيار سياسي أو حزب أو رأي اكاديمي مستقل. وفي نهاية الحلقة أجمع المجتمعون على تضمين الأراء والأفكار والمقترحات التي وردت، في مذكرة اليكم أدناه نصها:

11.jpg

مذكرة صادرة عن ندوة مكتب السويد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري حول: تثبيت الحقوق الوطنية والقومية للشعب الكلداني السرياني الاشوري في الدستور الفيدرالي العراقي، وتعزيز للديمقراطية ولوحدة وسيادة العراق

الاستاذ جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق.

الاستاذ نوري المالكي رئيس الحكومة الاتحادية.

الاستاذ اسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي.

الاستاذ مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان العراق.

ألأستاذ نيجيرفان البارزاني رئيس حكومة أقليم كوردستان

الأستاذ رئيس وزراء أقليم كردستان نجيرفان بارزاني.

الأستاذ ارسلان باييز رئيس برلمان اقليم كوردستان العراق.

نحن ممثلو عدد من الأحزاب السياسية العراقية، ومنظمات المجتمع المدني، ومن الشخصيات السياسية الوطنية العراقية المستقلة في السويد، شاركنا في الندوة الحوارية المنعقدة بتأريخ 3 تشرين الثاني 2012 في العاصمة السويدية ستوكهولم، التي دعا لها مكتب السويد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري، وشارك فيها نخبة من أبناء الجالية العراقية.

ومن خلال المناقشات المستفيضة للعديد من المحاور السياسية والإنسانية، التي أكدت على جملة من القضايا الأساسية هي، دعم وحدة العراق وسيادته وتعزيز الوحدة الوطنية والعملية الديمقراطية وكيفية تحصينها، مع التركيز على الجوانب البالغة الأهمية والمتعلقة بحقوق المواطن العراقي على كل الصعد، وكيفية ضمان حقوق القوميات والمكونات الدينية التي يتشكل منها الشعب العراقي. أجمعنا في رؤيتنا وأفكارنا على النقاط التالية.

1 ـ التأكيد على وحدة العراق ارضآ وشعبا، وتأييد كافة الجهود المبذولة من اجل تعزيز المصالحة الوطنية وبناء الدولة العراقية الحديثة على الأسس الفيدرالية والديمقراطية واحترام سيادة القانون وحقوق الإنسان وبمشاركة جميع المكونات القومية والدينية العراقية، والابتعاد كليا عن سياسة الإلغاء والاقصاء وتهميش الأخر في العملية السياسية التي ظهرت جليا في عملية انتخاب اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في مجلس النواب العراقي. المتعارضة مع احكام وقرارات المحكمة الدستورية الاتحادية والفقرة العاشرة من المادة التاسعة من قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، التي أكدت على ضرورة تمثيل المكونات العراقية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

2 ـ العمل على إصدار القوانين التي تسعى إلى تثبيت الحقوق الوطنية والقومية للشعب الكلداني السرياني الاشوري وفق الدستور الفيدرالي العراقي، أسوة بكل المكونات العراقية. وذلك من خلال العمل على استحداث محافظة في سهل نينوى للكلدان السريان الاشورين وبقية المكونات العراقية الاخرى في سهل نينوى. والعمل ايضا على تفعيل المادة ــ 35 ــ من دستور اقليم كوردستان العراق, التي تنص على منح الحكم الذاتي للشعب الكلداني السرياني الاشوري في جميع مناطقه التي يشكل فيها الاغلبية.

3 ـ العمل على ايقاف عمليات التغيير الديمغرافي التي تتعرض لها مناطق الشعب الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى وفي اقليم كوردستان العراق, مطالبين الجميع الالتزام بدستور العراق الفيدرالي. حيث نصت المادة ــ 23 ــ الفقرة ــ ب ــ (يُحظر التملك لأغراض التغيير الديمغرافي)، والعمل أيضا على رفع كل التجاوزات عن جميع اراضي الشعب الكلداني السرياني الاشوري في كل مناطق تواجده في العراق.

4 ــ ندين كل العمليات الإرهابية بكافة إشكالها ونشجب استهداف المناطق السكنية والمواطنين الأبرياء كرد فعل او كوسيلة لتحقيق أغراض سياسية، كما نستنكر بشدة التدخلات الإقليمية السلبية في الشؤون الداخلية للعراق او السعي للنيل من وحدته وسيادته.

إننا إذ نرفع اليكم هذه المذكرة كلنا ثقة انها ستكون محل اعتبار ودراسة واهتمامكم لما يصبو إليه الشعب الكلداني السرياني الاشوري المتطلع إلى الغد الفيدرالي الديمقراطي في الوطن .

المشاركون

1. الحركة الديمقراطية الاشورية ــ قاطع اسكندنافيا.

2. المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري.

3. الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

4. المنظمة الاشورية الديمقراطية.

5. التيار الديمقراطي العراقي.

6. تجمع السريان المستقل.

7. هيئة الدفاع عن المذاهب والديانات في العراق.

8. نخبة من الوطنين العراقين المستقلين.

إعلام مكتب السويد للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر 

DSCF9494a.jpg

Related Posts