Lazyload image ...
2012-08-26

استنكر يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس وزراء حكومة غزة اعتراضات السلطة الفلسطينية على دعوة طهران لهنية قائلا، "هذا موقف سلبي وغير مبرر ويشير إلى الرغبة فقط في تكريس الانقسام الفلسطيني الداخلي".

استنكر يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس وزراء حكومة غزة اعتراضات السلطة الفلسطينية على دعوة طهران لهنية قائلا، "هذا موقف سلبي وغير مبرر ويشير إلى الرغبة فقط في تكريس الانقسام الفلسطيني الداخلي".

وقال رزقة إن قمة طهران "تمثل فرصة لشرح تطورات القضية الفلسطينية والتحديات التي تواجهها وحشد دعم الدول المشاركة بالقمة في مواجهة سياسات الاحتلال الصهيوني العدوانية تجاه شعبنا".

وتابع في تصريحات بثتها وكالة الانباء الصينية (شينخوا) "لا يوجد ما يمنع من حضور الرئيس عباس وهنية معا قمة طهران خاصة أنها قد تكون فرصة للقاء ثنائي بينهما يبحث في تفعيل جهود تحقيق المصالحة ".

من جانبه أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن عباس "لن يحضر" قمة طهران حال حضور هنية".

بدورها، اتهمت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إيران، بالعمل على "زعزعة النظام السياسي الفلسطيني وشرعيته المنتخبة، وضرب هدف النضال الوطني الفلسطيني" بدعوتها هنية لحضور قمة طهران.

وأكدت اللجنة في بيان لها، أنها لن تسمح لأي قوة أو نظام بتجاوز مؤسسات الشعب الفلسطيني وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبث الفرقة والتمزق بين شعبنا وحركته الوطنية.

وهددت اللجنة أن القيادة الفلسطينية ستتخذ على ضوء خطوة النظام الإيراني مجموعة من الخطوات "الهادفة إلى حماية مصالح شعبنا وتمثيله الوطني الواحد الموحد".

في المقابل، أعلن وزير الشئون الخارجية في السلطة الفلسطينية رياض المالكي في تصريحات له، أن الوزارة تجري اتصالات مكثفة مع الأطراف المسئولة في إيران والأمانة العامة لقمة دول عدم الانحياز لاستيضاح الموقف الرسمي بشأن دعوة هنية للقمة.

– العرب الآن