Lazyload image ...
2014-06-09

الكومبس – سكونه: تُقام في مقاطعة سكونه حملة، تهدف الى توعية المراهقين والشباب الصغار من المخاطر التي يمكن أن تسببها المشروبات الكحولية والإبتعاد عن دعوة القاصرين لتعاطي تلك المشروبات.

الكومبس – سكونه: تُقام في مقاطعة سكونه حملة، تهدف الى توعية المراهقين والشباب الصغار من المخاطر التي يمكن أن تسببها المشروبات الكحولية والإبتعاد عن دعوة القاصرين لتعاطي تلك المشروبات.

وبحسب دراسة، فأن 32 بالمائة من مراهقي سكونه، عرفوا طريقهم الى الكحول من خلال أشقاءهم وأصدقاءهم.

وقالت المنسقة الإدارية للوقاية من الكحول يوهنا مورين، إن الحملة تضمنت إرسال دماغ بهيئة بالون يمكن نفخه من خلال البريد الى 3000 مراهقاً، مرفقاً بطلب عدم دعوة القاصرين الى شرب الكحول والتأثيرات السلوكية التي ينتج عن تعاطيها.

وذكرت مورين، أن نتائج حملة "Tänk om – إعادة التفكير" التي وُجهت الى الآباء والأمهات خلال أعوام عدة، خرجت بنتائج جيدة، حيث ساعدت في تقليل أعداد الوالدين الذين يقومون بشراء الكحول لأبناءهم او دعوتهم لتعاطيها عاماً بعد عام.

وأشارت مورين الى وجود موقع، يطلق عليه إسم "hejdåalkoholskador – وداعاً لإصابات الكحول"، يمكن من خلاله، الحصول على نصائح حول ما يمكن للفرد عمله مع دماغه الحقيقي والدماغ البالون الذي جرى إرساله، موضحة، أنه يمكن للمرء أن يلتقط صورة لنفسه عن طريق برنامج الإنستغرام، للتنافس على تذاكر مهرجان Way Out West i Göteborg.

وتهتم مجالس البلديات في السويد، بدعوة الوالدين للإنتباه الى أبناءهم المراهقين والمخاطر التي قد تنجم جراء تناولهم المشروبات الكحولية. ومن الطرق التي تتبعها البعض من تلك المجالس، إرسال كتيبات الى أولياء أمور المراهقين في الصف السابع، 13 عاماً فما فوق، ترشدهم من خلالها على ما يجب القيام به بهذا الخصوص.

Related Posts