Finansminister Magdalena Andersson (S). Bild: TT
Finansminister Magdalena Andersson (S). Bild: TT
2021-08-24

الكومبس – ستوكهولم: أظهر استطلاع جديد للرأي، أن ما يقرب من نصف ناخبي الحزب الاشتراكي الديمقراطي يريدون رؤية وزيرة المالية، ماغدالينا أندرسون، زعيمة جديدة للحزب.

وحسب الاستطلاع، الذي أجراه مركز   Novus لصالح التلفزيون السويدي فإن أندرسون، حظيت بتأييد  48% من ناخبي الحزب.

ولم يمض سوى ساعات بعد استقالة رئيس الوزراء ستيفان لوفين، يوم الأحد، قبل أن تكتسب المناقشات زخماً حول من سيتولى المسؤولية في زعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، حيث تم تسليط الضوء على أحد الشخصيات المفضلة وهي وزيرة المالية، ماغدالينا أندرسون (S).

وقال Torbjörn Sjöström، الرئيس التنفيذي لشركة Novus، “من الواضح أنهم يعتقدون أن أندرسون هي أفضل خليفة، على الرغم من أن الأرقام قد تكون إلى حد ما هي مجرد رد فعل بعد تداول أسمها”.

 وحسب الاستطلاع، فإن أندرسون هي البديل الأكثر شعبية بين معظم المجموعات الفرعية للحزب لكنها لم تحظ بتأييد واسع بين الشباب، وكما أنها لم تكن خيارا واضحاً بين صفوف اتحاد نقابات العمال.

ووفق نتائج الاستطلاع جاءت، وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين، ثانياً بنسبة 13 في المئة، واحتل المركز الثالث، وزير الداخلية ميكائيل دامبري، بنسبة 8 في المئة، وفي المركز الرابع وزير الطاقة والرقمنة، أندرس إيغمان بنسبة 5 في المائة.

كما تعتقد الأغلبية من ناخبي الحزب الاشتراكي الديمقراطي، (54 في المئة)، أنه ليس من المهم أن تصبح رئيسة الحزب التالية، امرأة، في حين أجاب 37 في المئة بأن ذلك أمر مهم.

Related Posts