Lazyload image ...
2017-03-24

الكومبس – ستوكهولم: نقلت الإذاعة السويدية عن خبراء في قضايا الأمن والدفاع تأكيدهم، أن السويد ليست مستعدة بالشكل الكافي للرد بالسرعة المطلوبة على هجوم إرهابي كالذي شهدته لندن قبل أيام قليلة.

وقال بيدير هيلنغرين، الباحث في شؤون الإرهاب بجامعة الدفاع السويدية، إن هناك مستوى تأهب أقل من القدرات المطلوبة ،مشيراً إلى أن البريطانيين متفوقون في هذه الناحية.

وأضاف أنه لو حدث في السويد حادثاً مماثلاً لما جرى في لندن،” سنجد أن الرد السويدي عليه سيكون على مايرام ولكن ليس بالسرعة المطلوبة كما كانت عند البريطانيين” حسب قوله.

ويرى الخبراء، أنه من الصعب التنبؤ بالمهاجمين ومنعهم من استخدام وسائل ذات تقنية منخفضة كسيارة أو أسلحة خفيفة، على اعتبار أن الأعمال الإرهابية تحتاج لأمرين القدرة والنوايا، وهذا النوع من الهجمات كالذي شهدته لندن لايتطلب خبرة كبيرة من المهاجمين.

وكان رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، قد علق أول أمس على حادث البرلمان البريطاني بالقول، إن هذا الهجوم يثبت أهمية التأهب والاستعداد، مؤكداًعلى وجود استراتيجية لدى الحكومة ضد الإرهاب وأشار في هذا الإطار إلى أنه سيتم إتخاذ تدابير أقوى ضد جرائم الأسلحة، بما يصعب على الناس الحصول عليها.

وأضاف أن السويد قد جرمت أيضاً محاولات السفر للمشاركة بأعمال إرهابية معتبراً أن تعديلات قوانين مكافحة الإرهاب تحول دون إساءة استخدام جواز السفر السويدي.

Related Posts