Fredrik Sandberg / TT
Fredrik Sandberg / TT
2.2K View

الكومبس – سكونه: لا يمكن استبعاد أن أجزاء كبيرة من سكونه قد ينتهي بها المطاف تحت الماء تمامًا، خلال ما يزيد قليلاً عن 250 عامًا.

جاء ذلك وفقًا لتقرير موقع Vetenskapsradion التابع لراديو السويد، بالاستناد إلى تقرير لجنة المناخ الجديد، الصادر عن الأمم المتحدة.

ويشير التقرير إلى أنه إذا بدأت الجبال الجليدية في غرب القارة القطبية الجنوبية بالذوبان، فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار 15 مترًا.

ورأى Ola Kalén، عالم المحيطات في مصلحة الأرصاد الجوية SMHI، أنه من المهم التحدث عن المخاطر حتى لو كانت حالة عدم اليقين كبيرة حولها.

وقال لراديو السويد، ” هناك مخاطر كارثية ومع ذلك، نحن نعرف القليل عنها”، كما يقول.

ولأول مرة، تتناول لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة، منظورًا زمنيًا أطول، حول ارتفاع مستوى سطح البحر، وبالتحديد بعد عدة مئات السنين.

ولا تستبعد لجنة المناخ، وجود مخاوف قوية حول أن الجبال الجليدية في غرب القارة القطبية الجنوبية بدأت في الذوبان،

وأوضحت أنه مع تسارع حدوث ذلك، فإنه على مر مئات السنين قد يؤدي هذا الأمر إلى ارتفاع مستوى سطح البحر حتى خمسة عشر مترًا.

وهذا يعني أن أجزاء كبيرة من العالم وبينها، سكونه، جنوب السويد، سينتهي بها الأمر تمامًا تحت الماء ، حوالي العام 2300.

Related Posts