Foto: Johan Nilsson / TT 
(أرشيفية)
Foto: Johan Nilsson / TT (أرشيفية)

الباحثون يتوقعون أن تبدأ العدوى بالتراجع في غضون أسبوع إلى أسبوعين

الكومبس – ستوكهولم: يقدّر خبراء سويديون عدد إصابات كورونا في السويد حالياً بـ150 ألف حالة يومياً، ما يعادل 1.5 بالمئة من السكان. وهو أكثر بكثير من عدد الحالات المبلغ عنها.

ويتوقع الخبراء أن يبدأ انتشار العدوى بالتراجع في غضون أسبوع إلى أسبوعين. وفق ما نقل SVT اليوم.

ويقول الباحثون إن عدد المصابين أكبر بكثير من الحالات المسجلة، لأن الاختبارات ليست كافية لكل من يريد الحصول عليها، كما أن كثيراً من المصابين لا يشعرون بأعراض.

أستاذ الرياضيات في جامعة ستوكهولم توم بريتون الذي يبحث في انتشار العدوى قال لـSVT إن “العدد غير المعروف أكبر من أي وقت مضى لأن كثيراً من الناس لا يخضعون للاختبار وكثيراً منهم لا تظهر عليهم أعراض، كما أن هناك أشخاصاً لا يجرون الاختبار لأنهم يعرفون أن الأمر يستغرق من ثلاثة إلى أربعة أيام حتى يحصلوا على النتيجة”.

ويعني زيادة انتشار العدوى حالياً أن العدوى يمكن أن تبلغ ذروتها قريباً. حسب توم بريتون، ويواكيم ديلنر، أستاذ علم الأوبئة في معهد كارولينسكا الذي أضاف “نتوقع أن تصل العدوى إلى ذروتها وتبدأ في التراجع في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

وعبر ديلنر عن اعتقاده بأن هناك فرصة جيدة لنهاية الوباء عندما تمر موجة أوميكرون، مضيفاً “سنصل إلى نقطة يكون فيها كثير من الناس محصنين ضد الفيروس”.

وتوقع بريتون أن تلغى قيود كورونا قريباً في أجزاء عدة من العالم. وأضاف “أعتقد بأن معظم الدول ستزيل القيود خلال أسبوعين”.