خبراء: هذه هي العقبات التي تواجه جيمي أوكيسون في الطريق للحكومة

Published: 9/14/22, 6:46 PM
Updated: 9/14/22, 6:46 PM
Foto: Erik Simander / TT

الكومبس – ستوكهولم: أصبح حزب ديمقراطيي السويد SD ثاني أكبر حزب في البلاد. ولكن على الرغم من ذلك فالخبراء يشرحون كيف أنه لا يمكن لجيمي أوكيسون أن يصيح رئيس الوزراء القادم. 

في آخر تجمع للحزب يوم الانتخابات الكبير، أثناء مراقبة النتائج الأولية، تحدث جيمي أوكيسون%d8%ac%d9%8a%d9%85%d9%8a-%d8%a3%d9%88%d9%83%d9%8a%d8%b3%d9%88%d9%86news بحماس لجميع أفراد الحزب قائلاً، طموحنا أن نجلس في الحكومة في الفترة القادمة.

حزب ديمقراطيي السويد ليس محبب بالقدر الكافي من الأحزاب الأخرى لدخول الحكومة. لا يتعلق الأمر ببعض القيود الدستورية ولكن بكل بساطة الأحزاب الأخرى لا تريد تواجد حزب ديمقراطيي السويد بجانبهم ولا جيمي أوكيسون كرئيس وزراء. 

إنقسام للحكومة  

أثناء الحملة الأنتخابية أوضح كل من حزب المحافظين وحزب المسيحيين الديمقراطين وكذلك حزب الليبراليين أن دخول حزب ديمقراطيي السويد في الحكومة ليس خياراً متاح. 

ولكن مامقدار القوة والسلطة التي يتمتع بها ثاني أكبر حزب في السويد على تشكيل حكومة والفوز بلقب رئيس الوزراء؟ 

يقول الخبير، تومي مولر ، إن تحولاً كبيراً جرى لحزب ديمقراطيي السويد من حزب منبوذ إلى حزب يحتل جزءاً كبيراً من تشكيلة الحكومة اليمينية والذي سيكون له تأثير كبير فيها 

يوضح تومي مولر في الوقت ذاته أن احتمالات سعي حزب ديمقراطيي السويد لمكان في الحكومة والحصول على لقب رئيس الوزراء هو فرصة ضعيفة وهذا يعود أيضا بسبب أن الليبراليين يقفون في طريق حزب ديمقراطيي السويد 

في حال اختار حزب الليبراليين عدم دعم أولف كريستورشون بسبب  حزب ديمقراطيي السويد سيسبب هذا في انقسام الحكومة ولذلك لن يصبح حزب ديمقراطيي السويد سوى حزب داعم . 

أوكيسون يفقتر للدعم  

على الرغم من أن ديمقراطيي السويد لديهم أكثر المقاعد من بين الكتلة اليمينية بكاملها . الحكم سيكون من نصيب المحافظين وذلك لأن أولف كريستيرشون يملك الكثير من الدعم من قبل الأحزاب والتي يفتقرها جيمي أوكيسون. 

وإحدى أسباب ضعف الدعم لحزب ديمقراطيي السويد يتمثل في اختلاف وتباعد سياسته عن سياسة باقي الأحزاب 

وبالأخص القضايا المتعلقة بالهجرة و الأندماج بين الثقافات المتعددة . 

رئيس وزراء المستقبل؟

يقول الخبير السياسي، باتريك اوبرغ، إن مستقبل جيمي أوكيسون و حزبه يعتمد بشكل كامل على كيفية تعامله مع الأربع سنوات المقبلة وهذا يعني إذا تصرف حزب ديمقراطيي السويد بشكل سليم ولم يسمح بحدوث اي أزمات وانشقاقات ، فستزداد فرص أوكيسون في أن يصبح رئيسًا للوزراء في المستقبل وسيزداد الحزب في النمو ومن المحتمل أن يحصل على حوالي 25 في المائة في الانتخابات المقبلة. 

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved