خلال لقاء وزير الخارجية الأمريكي بنظيره الروسي في جنيف اليوم
 (AP Photo/Alex Brandon, Pool)
خلال لقاء وزير الخارجية الأمريكي بنظيره الروسي في جنيف اليوم (AP Photo/Alex Brandon, Pool)

الكومبس – ستوكهولم: اعتبرت الخبيرة الأمنية السويدية كاتارينا إنغبيري (Katarina Engberg) أن اجتماع وزيري الخارجية الأمريكي والروسي اليوم يمثل “فرصة أخيرة للتوصل إلى اتفاق قبل أن يتصاعد الصراع”. وقالت لـSVT “إذا انهارت المفاوضات، فأعتقد أن تحركاً روسياً ضد أوكرانيا يمكن أن يتم في غضون أسبوع”.

ويجتمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف اليوم لمناقشة الوضع المتوتر بين القوى الكبرى على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية.

وتعود جذور التوتر بين روسيا والغرب إلى المطالب التي قدمتها روسيا لحلف شمال الأطلسي بعد ضم أعضاء جدد، مهددة بعمل عسكري إذا لم يتم قبول مطالبها. ونشرت موسكو آلاف الجنود عند الحدود مع أوكرانيا، ما أثار مخاوف من احتمال غزوها لجارتها. وينفي الكرملين أن تكون لديه نية بالهجوم على أوكرانيا، لكنه يعتبر أن خفض حدة التوتر تمر عبر حصوله على ضمانات خطية حول أمن روسيا، ومنها أن حلف شمال الأطلسي لن يضم أوكرانيا إليه.

وسبق أن اجتمعت روسيا بقيادة “الناتو” وألمانيا ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية للتوصل الى اتفاق، لكن ليس هناك حتى الآن ما يشير الى تراجع التوتر.

وقالت المستشارة في المعهد السويدي لدراسات السياسة الأوروبية كاتارينا إنغبيري إن “اجتماع اليوم هو آخر فرص اللعبة الدبلوماسية. إذا قال الطرفان في نهاية المطاف إنه يمكنهم مواصلة التفاوض، فهذا جيد”.

وإذا لم تتفق روسيا والولايات المتحدة، تعتقد إنغبيري بأن هجوماً روسياً على أوكرانيا قد يحدث في غضون أسبوع. وتضيف “من الصعب التنبؤ بما سيبدو عليه الوضع، لكن على الأرجح يمكن توجيه العمل العسكري إلى منطقة Donbass شرق أوكرانيا، حيث يقاتل الانفصاليون الموالون لروسيا منذ سنوات”.

وتتابع “قد تكون هجمات إلكترونية أو محاولات سيطرة عسكرية أو إطلاق صواريخ على أوكرانيا. لا أعتقد بأن روسيا تريد أن تدخل أوكرانيا بأكملها. حتى لو كانت تريد توجيه ضربة حاسمة للقوات الأوكرانية، فسيكلف ذلك خسائر بشرية لا أرى أن الشعب الروسي مستعد لتحملها”.

وأياً كان المسار الذي تختاره روسيا، فإن إنغبيري ترى خطراً كبيراً بالتصعيد ما لم يسفر اجتماع اليوم عن نتائج. وتعتقد بأن تراجع روسيا فجأة عن مطالبها أمر غير مرجح. وتضيف “روسيا تصر على هذه المطالب جداً. وعندما تخرج المواقف بقوة، فمن الصعب سحبها مرة أخرى”.

Related Posts