Lazyload image ...
2015-11-24

الكومبس – ستوكهولم: أكد الخبير في شؤون الإرهاب Magnus Ranstorp أن مستوى التهديدات ضد السويد سيبقى على حاله بالرغم من إطلاق سراح مضر مثنى مجيد الذي اعتقل الأسبوع الماضي، للإشتباه بتحضيره أعمال إرهابية في ستوكهولم وإعلان الإدعاء العام أنه لم يعد مشتبهاً به، بالإضافة إلى أن الوضع الأمني متوتر جداً في كل أنحاء أوروبا.

وكانت السويد قد أعلنت عن رفع درجة التأهب الأمني إلى الدرجة الرابعة على مقياس خمس درجات حيث تعتبر الدرجة الخامسة أعلى مستوى بسبب تزاد التهديدات ضد البلاد.

وأوضح رانستورب أن رفع مستوى التأهب الأمني ليس مرتبطاً بالشخص المذكور، وإنما هناك تقييم شامل للأوضاع الأمنية في عدد من الدول الأوروبية مثل فرنسا وبلجيكا وألمانيا والدنمارك هو الذي أدى إلى بقاء مستوى التهديد الإرهابي ضد السويد عند ثاني أعلى مستوى.

وكشف الخبير عن احتمال بقاء مستوى التأهب الأمني على حاله حتى حلول فترة عيد الميلاد في أواخر شهر كانون الأول/ ديسمبر أي بعد حوالي 4 أسابيع، مبيناً أن الناس سيلاحظون خلال هذه الفترة كثافة عدد عناصر الشرطة والأمن في الأماكن العامة والشوارع من أجل تبديد التهديدات الأمنية.

وعبر رانستورب عن اعتقاده بأن جهاز المخابرات السويدي Säpo لا يريد حالياً خفض مستوى درجة التأهب الأمني بمواجهة التهديدات الإرهابية ضد البلاد، وهو ما يفسر إعطاء الشرطة المزيد من الموارد لتعزيز عملية المراقبة والسيطرة.