Lazyload image ...
2013-02-26

الكومبس – من الصحافة السويدية: أولت الصحف السويدية الصادرة اليوم الثلاثاء إهتماماً بواقعة مُلفتة حدثت لشاب سويدي مصاب بالسرطان يبلغ من العمر 23 عاماً فقط، طالبه صندوق التأمينات الإجتماعية المعروف بـ Försäkringskassan بإبلاغه الموعد المتوقع لوفاته، لإتمام المعاملات الرسمية الخاصة به والمتعلقة بصرف التعويض المالي عن المرض المعروفة بـ sjukpenning.

الكومبس – من الصحافة السويدية: أولت الصحف السويدية الصادرة اليوم الثلاثاء إهتماماً بواقعة مُلفتة حدثت لشاب سويدي مصاب بالسرطان يبلغ من العمر 23 عاماً فقط، طالبه صندوق التأمينات الإجتماعية المعروف بـ Försäkringskassan بإبلاغه الموعد المتوقع لوفاته، لإتمام المعاملات الرسمية الخاصة به والمتعلقة بصرف التعويض المالي عن المرض المعروفة بـ sjukpenning.

وذكرت الإذاعة السويدية وصحف عديدة، أن الشاب الذي كان يتعالج في إحدى المستشفيات من السرطان، قرر ترك المستشفى وإمضاء ماتبقى من حياته في البيت، وعند إبلاغ صندوق التأمينات بذلك، تفاجأ وصُدم بطلب وصله من موظف في الدائرة المذكورة، يطلب فيه من المريض، تحديد موعد متوقع لوفاته، كي يُدرج ذلك ضمن خطة العمل.

وعلى الفور إنتشر هذا الخبر في شبكات التواصل الإجتماعية، مثل " الفيسبوك " و " تويتر ". فالكثير من الناس أعربوا عن دهشتهم لما وصلت اليه العلاقات الإنسانية، فيما البعض الآخر وصف ذلك، بانه الثمن الذي على الناس دفعه للوصول الى هذه المرحلة من التطور والتقدم.

وأصدر الصندوق توضيحاً أعرب فيه عن أسفه الشديد لما حدث. وبالطبع سيحصل الشاب على التعويض الى آخر يوم في حياته، لكن قضيته قد تكون أثارت جانباً مهماً من البيروقراطية التي تعاني منها الدوائر والمؤسسات الرسمية.

Related Posts