Lazyload image ...
2012-06-11

مع أن أعياد الميلاد هي مناسبة للفرح والاحتفالات، إلا أن احتمال ان يتحول يوم الميلاد إلى يوم للوفاة تتزايد بنسبة 14% فيما يمكن ان ترتفع هذه النسبة مع تقدم العمر، هذا ما توصل إليه علماء في سويسرا أجروا دراسة بحثية على مليونين و400 حادثة وفاة، خلال 40 عاما، وتبين لهم أن نسبة من يتعرضون للموت في ذكرى يوم ميلادهم تتوقف ايضا على ردة فعل انتظار هذا اليوم والكآبة التي قد يشعر بها من ينتظر عيد ميلاده كما ينتظر اقتراب أجله.

الاسباب المباشرة للوفاة في أعياد الميلاد تتراوح بين النوبات القلبية والسكتة الدماغية او السرطان، إضافة إلى حوادث الانتحار، وأظهرت الاحصاءات أن أغلب حوادث الانتحار يقوم بها الرجال، خاصة في حالات السكر.

الدراسة خلصت إلى أن أعياد الميلاد مناسبات للموت أكثر مما كان المرأ يتوقع. وهي في المتوسط 14 بالمئة لكنها ترتفع إلى 18 بالمئة مع تقدم العمر. الخبر على صحيفية Independent