woman hands showing heart shape sign with LGBTQ Rainbow ribbon in the morning for Lesbian, Gay, Bisexual, Transgender and Queer community
woman hands showing heart shape sign with LGBTQ Rainbow ribbon in the morning for Lesbian, Gay, Bisexual, Transgender and Queer community
2020-12-16

أظهرت دراسة أجرتها جامعة أوميو بتكليف من منظمة الصحة السويدية أن الشباب الذكور المهاجرين في السويد لديهم صحة جنسية أسوأ من النساء المهاجرات، حيث يعتبر حوالي 8% من الشباب المهاجرين أن لديهم صحة جنسية سيئة بالمقارنة مع أقل من 4% من الشابات. بالمقابل فإن الغالبية العظمى من الشباب والشابات المهاجرين في السويد يعتبرون أن لديهم صحة جنسية جيدة.

الدراسة استطلعت آراء حوالي ال 1800 من المهاجرين في السويد ونشرت في تقرير رسمي على صفحة منظمة الصحة السويدي في هذا العام.

الصحة الجنسية والإنجابية هي من حقوق الإنسان الأساسية وتشمل الحق في الحصول على الرعاية الصحية، حق الحصول على المعلومات، حق التحرر من العنف والاكراه الجنسي، حق الاستقلالية في اتخاذ القرارت وحق الحصول على حياة جنسية مُرضية وآمنة وخالية من التمييز والعار.

تظهر الدراسة أيضاً أن حوالي ثلث المهاجرين الشباب والشابات كان لديهم خلال السنة التي سبقت الاستبيان حاجة للحصول على خدمات صحية متعلقة بالصحة الجنسية والانجابية ولكن الشباب المهاجرين قاموا بزيارة الخدمات الصحية بنسبة أقل من النصف مقارنة مع الشابات المهاجرات. حيث قامت 71% من الشابات المحتاجات للخدمة بزيارة الخدمات الصحة مقارنة مع 35% من الشباب المهاجرين.

 فيما يتعلق بالمعلومات المتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية، اعتبر حوالي ال 40% من الشباب أنهم لا يعرفون من أين يحصلون عليها مقارنة مع 30% من الشابات المهاجرات. كما صرح 26% من الشباب المهاجرين و 21% من الشابات المهاجرات أنهم تعرضوا للعنف الجنسي خلال حياتهم.

الدراسة هي الأولى من نوعها بين المهاجرين في السويد ويأمل الباحثون أن يعمّقوا فهمهم للصحة والحقوق الجنسية والانجابية عن الشباب المهاجرين في السويد. حيث يخطط فريق البحث لإجراء دراسة جديدة تستطلع رأي الشباب المهاجرين عن قرب أكبر لفهم هذه النتائج بشكل أفضل. يعتقد الباحثون أن العادات والتقاليد قد تكون عائق في إيجاد الرجال الراغبين بالتحدث عن تجاربهم ضمن الخدمات الصحية السويدية المتعلقة بالصحة الجنسية والانجابية لكنهم يؤكدون أن الدراسة سرية بشكل تام ولن يمكن تمييز الأشخاص المشاركين فيها. كما حثّ فريق البحث الشباب الراغبين بإيصال صوتهم ومشاركته عبر الدراسة مراسلة الدكتور مازن بارودي، الباحث في جامعة أوميو عبر البريد الإلكتروني mazen.baroudi@umu.se أو عبر الهاتف 0907867554

رابط التقرير الصادر عن منظمة الصحة السويدية:

Related Posts