Lazyload image ...
2015-06-22

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة أجريت في جامعة لوند، أن تلاميذ الصف الخامس في السويد جيدين في التواصل لكنهم ليسوا كذلك في قواعد اللغة، فيما حقق أطفال فيتنام نتائج أفضل منهم.

ونقلت وكالة الأنباء السويدية عن دراسة قامت بها الباحثة Thanh Son Vi حول كيفية تعلم التلاميذ للغة الإنكليزية في كلا البلدين إن التلاميذ السويديين لديهم صعوبة في بعض الأحيان في شرح الصواب من الخطأ بما يتعلق بقواعد اللغة، فيما تمكن العديد من الأطفال الفيتناميين من المشاركين في الدراسة من شرح فهمهم للغة، على سبيل المثال قواعد المفرد والجمع.

“الأطفال في السويد اكثر حرية”

 وأجرت الباحثة التي تعمل على إطروحة دكتوراه في علم اللسانيات دراسة مقارنة حول تعلم تلاميذ الصف الخامس للغة الإنكليزية في السويد وفيتنام وإمكانيتهم في ذلك. وكانت الدراسة قد شملت خمس مدارس مختلفة.

ومن المنتظر الإنتهاء من التحليلات النهائية للدراسة في غضون العام 2016، الا أن ما توصلت إليه الباحثة حتى الآن، يشير الى أن الأطفال الفيتناميين جيدين في القواعد النحوية للغة في حين أن الأطفال السويديين ليسوا كذلك، لكنهم أفضل في التواصل.

وتعزو الباحثة ذلك الى أن الأطفال في السويد أكثر حرية في الفصول الدراسية، مشيرة الى ان المعلم وعلى سبيل المثال يمنح الأطفال موضوعاً واحدة للحديث عنه خلال الفصل الدراسي.

وقالت الباحثة، إن الأطفال السويديين يتمرنون على اللغة من خلال مشاهدة التلفزيون والإستماع الى الموسيقى وممارسة ألعاب الكومبيوتر، فيما من الشائع أن يدرس التلاميذ الفيتناميين بشكل إضافي من أجل أن يكونوا أفضل في اللغة الإنكليزية، حيث أنهم وفي الكثير من الأحيان يتدربون على اللغة من خلال الذهاب الى مراكز مختصة وأخذ دروس خصوصية.