Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
2021-11-16

توصلت دراسة سويدية جديدة قام بها باحثون من جامعة أوبسالا، إلى أن استراتيجية السويد في مواجهة كورونا، أدت الى انتقال العدوى من السويد الى دول أخرى.

وأجرى القائمون على الدراسة اختبارات على حوالي 71 ألف من المرضى، وجرت بالتعاون مع المعهد النرويجي للصحة العامة، وجامعة سيدني في أستراليا، وعُرضت في مجلة Eurosurveillance التابعة للوكالة الأوروبية لمكافحة العدوى.

وتصف الدراسة كيف انتشرت العدوى التي نشأت في السويد في عدة مئات من الحالات إلى بلدان أخرى، كفنلندا التي رغم قيود السفر الصارمة فيها، فقد تأثرت بشكل خاص، وفقًا للدراسة.

وعلى العكس من ذلك، لم يكن هناك تقريباً أي تصدير للفيروس من فنلندا إلى السويد، وفقًا للباحثين. ويعتقد الباحثون في الجامعة أن الفنلنديين الذين زاروا السويد هم من جلبوا معهم العدوى من السويد عندما عادوا إلى وطنهم.

وقال الباحث في مركز علوم الأمراض بجامعة أوبسالا جون بيترسون، إن السويد كانت خلال السنة الأولى من الوباء، مصدراً لتصدير الفيروس الى جيرانها.

ووفقًا للباحثين، كان من المحتمل أن تكون عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في السويد ودول الشمال الأوروبي الأخرى أقل إذا كانت السويد اختارت استراتيجية أكثر صرامة.

Related Posts