Lazyload image ...
2015-08-04

الكومبس – ستوكهولم: خلصت دراسة سويدية الى أن عوادم السيارات قد تسبب مرض الخرف لدى الإنسان.

ونقلت صحيفة “دغنز نيهتر” عن الدراسة التي أجراها مجموعة من الباحثين في جامعة أوميو الى أن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق فيها الكثير من غازات العادم التي تطرحها السيارات هم أكثر عرضة للإصابة بالخرف والزهايمر مقارنة مع الأشخاص الذين يعيشون في أماكن يكون فيها الهواء أكثر نظافة.

وكان الباحثون قد تتبعوا ولمدة 15 عاماً نحو ألفي شخص من سكان أوميو، حيث لم يكن لدى أي من المشاركين مشاكل في الذاكرة عند بدء الدراسة، لكنهم وعندما أصيبوا بالخرف أو الزهايمر، كشف الباحثون وجود علاقة واضحة بين ما إستنشقوه من غازات العدم وبين إصابتهم.

وبينّ الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا معرضين لمستويات أعلى من إنبعاثات الغازات في المناطق التي يعيشون فيها كانوا معرضين بشكل أكبر لتطور مرض الخرف لديهم.

وكان الخرف والزهايمر قد تطور لدى نحو 300 شخصاً من مجموع الألفين الذين شاركوا في الدراسة، 16 بالمائة من حالات المرض كانت ناجمة بسبب غازات العادم.

وقد نشرت الدراسة في المجلة العلمية البيئية Environmental Heath Perspectives، نهاية الأسبوع الماضي.

ورغم أن دراسات سابقة كانت قد أوضحت تأثير نوعية الهواء الذي نستنشقه على إنتشار العديد من الأمراض المزمنة، الا أن دراسة تلوث الهواء على الدماغ لم تبدأ الا في السنوات القليلة الماضية، بحسب صحيفة “دغنز نيهتر”.

Related Posts