Lazyload image ...
2013-06-04

الكومبس – وكالات: تستلم الحكومة السويدية، اليوم الثلاثاء، تقريراً إقتصاديا يُظهر ان تقديم الدعم الخاص للشركات الصغيرة بهدف توفير المزيد من فرص العمل، امر خاطىء ومن شأنه إعاقة تطور الشركات الكبيرة.

الكومبس – وكالات: تستلم الحكومة السويدية، اليوم الثلاثاء، تقريراً إقتصاديا يُظهر ان تقديم الدعم الخاص للشركات الصغيرة بهدف توفير المزيد من فرص العمل، امر خاطىء ومن شأنه إعاقة تطور الشركات الكبيرة.

وحول ذلك، يقول نائب رئيس معهد الإقتصاد الصناعي البروفيسور لارش بيرسون إن تشجيع الشركات الصغيرة، سيمنع من تطور الشركات الكبيرة على المدى البعيد، موضحاً ان الشركات الكبيرة هي من تدفع عجلة التنمية الى الإمام.

وكان الحزب الديمقراطي الإشتراكي وبهدف تحقيق شعاره الرامي الى خفض البطالة في السويد، أعد دراسة حول هذا الموضوع، إستغرقت عاماً كاملاً، راهن فيها على ان الشركات الصغيرة هي من تملك القدرة على توفير المزيد من فرص العمل، ما دعا سكرتير الحزب ستيفان لوفين الى إعلان دعمه لتلك الشركات.

ويدرس التقرير الذي يقدمه اليوم فريق الخبراء الأقتصاديين في السويد ESO الى وزارة المالية التغير الهيكلي في مجتمع الأعمال السويدي على مدى السنوات الـ 20 الماضية.

اذ يوضح التقرير ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تمكنت خلال الأعوام من 1990-2009 من توفير 300 ألف فرصة عمل، لكن لا ما زالت الشركات الكبيرة هي المهيمنة بخصوص التوظيف، وان تنوع الشركات، الصغيرة والكبيرة، القديمة والجديدة من شأنه ان يزيد من فرص العمل وبالتالي ليس هناك ما يبرر تقديم دعم خاص للشركات الصغيرة.

Related Posts