Lazyload image ...
2012-06-29

الكومبس – إيفا إيركسون، المرأة المكلفة من قبل الحكومة بالتحقيق بمدى العنف والتهديدات التي تواجهها الأعداد المتزايدة مما يسمى بعرائس "الطلب البريدي" تقول بأنها تريد إلغاء القانون الذي يسمح بترحيل تلك النساء إن انتهت علاقتهن برجالهن قبل مرور عامين على الزواج أو الارتباط، وهي المدة اللازمة للحصول على الإقامة الدائمة في السويد على أساس الارتباط بمواطن سويدي.

الكومبس – إيفا إيركسون، المرأة المكلفة من قبل الحكومة بالتحقيق بمدى العنف والتهديدات التي تواجهها الأعداد المتزايدة مما يسمى بعرائس "الطلب البريدي" (Mail Order) تقول بأنها تريد إلغاء القانون الذي يسمح بترحيل تلك النساء إن انتهت علاقتهن برجالهن قبل مرور عامين على الزواج أو الارتباط، وهي المدة اللازمة للحصول على الإقامة الدائمة في السويد على أساس الارتباط بمواطن سويدي.

وترى إيركسون أن الإطار الزمني هذا يستخدم كمنفذ من قبل رجال سويديين، يجلبون الكثير من النساء من الخارج، لإيذائهن وإساءة معاملتهن. وعليه دعت إلى إلغاء قانون "السنتين" والتركيز بدلا من ذلك على الرجال ودوافعهم لجلب نساء إلى السويد.

وأصبحت قضايا سوء المعاملة والإيذاء لنساء أجنبيات ينتقلن للعيش في السويد مع رجال سويديين مشكلة متفاقمة، حيث أن 600 امرأة وطفل اتصلوا بمنظمات تدير ملاجئ للنساء خلال العام الماضي وحده. وتتصدر تايلاند قائمة الدول التي تأتي منها أكثر النساء للعيش في السويد مع رجال سويديين، وقامت السفارة التايلندية بفتح خط ساخن لتلقي الاتصالات من نساء تساء معاملتهن.

واليوم قامت إيفا إيريسون، وهي تشغل منصب محافظ فيرملاند (Värmland) التي يعيش فيها أكبر عدد من العرائس "المستوردات"، بتسليم نتائج التحقيق الذي قامت به حول القضية إلى وزيرة المساواة في الحكومة نيامكو سابوني (Nyamko Sabuni). وتحدثت في الأمر مع الشرطة والخدمات الاجتماعية وأقسام الطوارئ في المستشفيات وملاجئ النساء في 91 بلدية، ووجدت أن العنف في مثل هذه العلاقات أمر شائع.

المصدر: Sveriges Radio

Related Posts