Foto: Tomas Oneborg/SvD/TT, Janerik Henriksson/TT
Foto: Tomas Oneborg/SvD/TT, Janerik Henriksson/TT
3.9K View

الكومبس – ستوكهولم: ينتظر أحد سكان محافظة ستوكهولم، قرار محكمة الاستئناف في قضية وصفها التلفزيون السويدي بأنها يمكن أن تكون حاسمة لأصحاب العقارات والمستأجرين.

وترتبط القضية بشخص يدعى آدم الذي كان يدفع لسنوات عدة، إيجاراً شهرياً من الباطن لشقته بمقدار 23 ألف كرون، في حين كان الإيجار الأساسي يقل قليلاً عن 8000 كرون سويدي، ما دفعه لرفع دعوى باسترداد المبالغ الإضافية، ولكن أدام خسر دعواه تلك.

وقال “بالنسبة لي،إنها مسألة مبدأ أكثر من كونها مسألة مالية، لأنني أعلم أن هذا لا يحدث لي فقط بل لكثيرين”.

ويوجد في ستوكهولم، ما يزيد قليلاً عن 700000 شخص في طابور الانتظار للحصول على شقة، ولكن وفقًا لوكالة الإسكان، يحصل 17000 فقط على عقد كل عام. وهذا يعني أن المستأجرين قد يجبرون على الموافقة على إيجارات بأسعار أعلى، وهو ما شعر به آدم، وفق التلفزيون السويدي.

وكان قام مالك العقار بتأجير الشقة لوسيط عقاري “سمسار” الذي قام بدوره بتأجير الشقة لآدم. ووفقاً لآدام فقد تقاسم المالك والوسيط الفرق البالغ 15000 كرونة سويدية شهريًا.

وقد كسب مالك العقار القضية أمام محكمة المقاطعة، ووفقًا للمحكمة، فإنه لم تكن هناك مصلحة مشتركة بين مالك العقار والوسيط.  

وينتظر آدام قرار محكمة الاستئناف بهذا الخصوص.

Related Posts