Lazyload image ...
2012-07-01

زعيم الحزب، يمي أوكسيون، والذي سيلقي خطابا في الملتقى هذه الليلة، قال في مؤتمر صحفي أنه يريد الاستمرار في توسيع سياسات الحزب الرامية إلى جعله ثالث أكبر حزب في البرلمان.

الكومبس – متحدثا في ملتقى "الميدالين" (Almedalen)، قال سكريتير حزب "ديمقراطيو السويد،" بيورن سودير (Björn Söder) المناهض للأجانب بأن حزبه كان الأنشط في تقديم اقتراحات في البرلمان إذا أخذ بعين الاعتبار عدد أعضائه مقارنة بأعضاء الأحزاب الأخرى.

ويضيف سودير بالقول أن رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت (Fredrik Reinfeldt) قد غير استراتيجيات بسبب "ديمقراطيو السويد"، لمحاولة "الاختباء" عندما يعتقد أعضاء الحكومة بأنهم سيخسرون التصويت في البرلمان. وبدلا من ذلك، يقول سودير، فإن تحالف يمين الوسط يتجنب طرح الاقتراحات للتصويت.

وقرأ سودير قائمة بالقرارات التي تظهر مساهمة "ديمقراطيو السويد" في احباط مقترحات حكومية، من بينها مقترح بزيادة الموظفين في بيوت الأمراض العقلية.

أما زعيم الحزب، يمي أوكسيون (Jimmy Åkesson)، والذي سيلقي خطابا في الملتقى هذه الليلة، قال في مؤتمر صحفي أنه يريد الاستمرار في توسيع سياسات الحزب الرامية إلى جعله ثالث أكبر حزب في البرلمان.

ويريد أوكيسون أيضا أن يوسم حزبه بالحزب الصارم تجاه الجريمة، وهو موقف مشابه لما صرح به في نفس الملتقى العام الماضي.

ومن بين ما دعى إليه "ديمقراطيو السويد" أيضا ضرورة أن تعيد الشرطة تنظيم نفسها بشكل يسمح لها بالعمل بمجهود إداري أقل، وبأن تقوم جهات أخرى بتسلم بعض الأعمال التي تعد من مسؤوليات الشرطة حاليا.

المصدر: Sveriges Radio