Foto: Henrik Montgomery/TT, Lars Pehrson/SvD/TT
Foto: Henrik Montgomery/TT, Lars Pehrson/SvD/TT

الكومبس – ستوكهولم: دعت قيادة حزب ديمقراطيي السويد (SD) إلى تشكيل لجنة تحقيق برلمانية للنظر في إمكانية إقرار “المساعدة على الموت” أو ما يعرف باسم “القتل الرحيم”، في السويد.

وناقش الحزب القضية اليوم في مؤتمره العام المنعقد في مدينة كارلستاد. وقالت المتحدثة في القضايا الصحية باسم الحزب ليندا ليندبيري لراديو السويد “ليكون بمقدورنا اتخاذ موقف من هذه القضية ينبغي إجراء تحقيق برلماني واسع النطاق حتى يكون هناك أساس جيد لمسألة بالغة الصعوبة”.

ويمنع القانون السويدي “القتل الرحيم” ويعتبره جريمة. في حين أقرته تشريعات دول أخرى، مثل هولندا وبلجيكا وبعض الولايات الامريكية. ونشرت وسائل الإعلام السويدية مرات عدة تقارير عن أشخاص ذهبوا إلى سويسرا لإنهاء حياتهم بعد معاناة طويلة من المرض. حيث يتيح القانون السويسري للأطباء مساعدة الأشخاص على إنهاء حياتهم في حالات معينة.

ويثير موضوع “القتل الرحيم” جدلاً كبيراً في السويد، بين من يعتبره “حرية شخصية” ومن يعتبره “جريمة”. وتوجد جمعية باسم “الحق في موت كريم” تطالب بإقراره في السويد. وكانت أحزاب المحافظين والليبراليين والبيئة دعت سابقاً إلى تشكيل لجان تحقيق برلمانية لدراسة القضية.

Related Posts