Foto Björn Lindgren / TT
Foto Björn Lindgren / TT
2021-11-09

السياسي أدين بالتحريض على العنصرية بعد وصفه مهاجرين بأنهم أقل ذكاء

الكومبس – ستوكهولم: فصل حزب ديمقراطيي السويد (SD) ممثله في سورملاند بيرتيل مالمبيري من عضويته، لتحديه قرارات الحزب.

وكان مالمبيري أدين في المحكمة بارتكاب جريمة التحريض على الكراهية العنصرية. غير أن الحزب لم يذكر ذلك في سبب فصله.

وقال المكتب الصحفي للحزب في بيان صحفي إن “مالمبيري تحدى قرار الحزب بتعليق حضوره لاجتماعات مجلس المحافظة. وحضرها في انتهاك واضح للوائح الداخلية للحزب. لذلك قرر الحزب فصله”.

ولم يشر بيان الحزب إطلاقاً إلى إدانة مالمبيري الشهر الماضي بالتحريض على الكراهية العنصرية بسبب تصريح أدلى به في نيسان/أبريل الماضي فى اجتماع مجلس محافظة سورملاند.

ووصف مالبيري اللاجئين من جنوب السودان بأنهم “أقل ذكاء” من غيرهم، على حد وصفه، حين كان يشارك في اجتماع مجلس المحافظة لمناقشة موضوع لاجئي الحصص (الأمم المتحدة) وتأثير اللجوء على نسبة البطالة في المحافظة.

ورغم الانتقادات، التي وُجهت إليه أصر مالمبيري على موقفه، وقال لراديو إيكوت في وقت سابق إن “إحصاءات السكان تظهر أن متوسط معدل الذكاء (IQ) منخفض جداً في جنوب السودان”.

وبعد صدور الحكم بإدانته، استأنف الحكم أمام محكمة الاستئناف.

ويعتبر مالمبيري سياسياً مهماً في SD حيث كان نشطاً في مجلس محافظة سورملاند ورئيساً لمجموعة الحزب في بلدية تروسا. كما كان مالمبيري متحدثاً رئيسياً في فعاليات الحزب.

وبعد طرده من الحزب، قال مالمبيري إن الحزب عامله بشكل سيئ وكان ينبغي أن يدافع عنه بدلاً من ذلك.

وأضاف أنه لا يخطط لترك مهامه في البلدية أو المحافظة. ما يعني أنه سيكون سياسياً مستقلاً.