رئيسة حزب الوسط تهاجم المعارضة وتحذر من "صدمة ضريبية"
Published: 8/6/14, 4:26 PM
Updated: 8/6/14, 4:26 PM

الكومبس – ستوكهولم: هاجمت رئيسة حزب الوسط، عضو تحالف يمين الوسط الحاكم Annie Lööf، اليوم، الاشتراكي الديمقراطي والبيئة المعارضين، وحذرت من فوزهما، كما طرحت أهداف واستثمارات حزبها في البيئة وفرص العمل. 

الكومبس – ستوكهولم: هاجمت رئيسة حزب الوسط، عضو تحالف يمين الوسط الحاكم Annie Lööf، اليوم، الاشتراكي الديمقراطي والبيئة المعارضين، وحذرت من فوزهما، كما طرحت أهداف واستثمارات حزبها في البيئة وفرص العمل.

ويرغب حزب الوسط بتطبيق نظام ضرائب على السيارات البيئية، حيث من يشتري السيارة الأكثر صداقة للبيئة، يحصل على مكافأة، ومن يأخذ سيارة سيئة سيدفع غرامة. حيث كان الاقتراح قد قدمه الحزب منذ العام 2011، عبر وزير البيئة السابق أندرياس كارلغرين.

وقالت آني لوف في كلمتها بستوكهولم: "سيكون لدى السويد أسطول من السيارات تعمل بالوقود المتجدد، حتى العام 2030".

تحذيرات من "ضرائب صادمة"

وفي كلمتها، حذرت آني لوف من ما قد يحل بالريف السويدي، لو ربح الاشتراكي الديمقراطي الانتخابات، محذرة من زيادة الضرائب بشكل صادم على البنزين والسياحة والنقل والشباب، بقولها: "هذا ما لن تتحمله السويد".

وانتقدت رئيسة الحزب أيضاً اقتراح الاشتراكي الديمقراطي لزيادة فرص العمل. قائلة: "الوظائف لا تخلق من أفكار لوفين الخلّاقة، ولا تنمو عبر صدمات المعارضة الضريبية، بل تنشأ من جهد رجال الأعمال الذين يعملون بجد في جميع أنحاء السويد".

استثمار الملايين في أعمدة شحن السيارات

أعربت آني لوف عن رغبة حزبها باستثمار 300 مليون كرون لبناء عشرة آلاف عمود شحن للسيارات الكهربائية، في جميع أنحاء السويد. كما عرضت هدفاً بيئياً جديداً للحزب، حيث تصبح 70% من مجموع الطاقة المستخدمة في السويد، متجددة، في حد أقصاد عام 2030.

وقالت: "ستكون السويد، بطارية أوروبا الخضراء، وسنستمر بقيادة التطور لمصادر الطاقة المتجددة".

إلا أنها في المقابل لا ترغب برفع ضريبة البنزين، مضيفة: "حان الوقت لمطاردة الانبعاثات وليس السيارات".

وفي نفس السياق، انتقدت آني لوف حزب البيئة المعارض لمحاولته الحصول على نقاط سياسية من حريق الغابات الضخم في فيستمانلاند، قائلة إن "محاولات الحزب مقرفة ومنحطّة، خاصة من قبل من يقول إن الإنسان مسؤول عن أعماله، ليحصلوا على نقاط سياسية في الوقت الذي ينصب التركيز على إنقاذ الأرواح".

وكانت المتحدثة باسم حزب البيئة Åsa Romson قد صرّحت يوم أمس، في مؤتمر صحفي، إنه يتوجب على السويد شراء طائرة مضادة للحرائق خاصة بها، بدل اقتراض الطائرات من الدول الأخرى.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved