Lazyload image ...
2012-08-27

الكومبس-  في حديقة "فاسا بارك" وسط العاصمة استوكهولم ألقى رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين، الخطاب الصيفي الذي تلقيه عادة الأحزاب السويدية مع بدء الدورة البرلمانية بعد عطلة الصيف، حضور لا بأس به رغم الجو الماطر أتى للاستماع إلى الرئيس الجديد لأكبر أحزاب المعارضة. لوفين الذي بدأ كلمته بالحديث عن الأوضاع في سوريا وحولها كرر إدانة العنف والقتل مركزا على الأخبار الواردة من بلدة داريا 

الكومبس-  في حديقة "فاسا بارك" وسط العاصمة استوكهولم ألقى رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين، الخطاب الصيفي الذي تلقيه عادة الأحزاب السويدية مع بدء الدورة البرلمانية بعد عطلة الصيف، حضور لا بأس به رغم الجو الماطر أتى للاستماع إلى الرئيس الجديد لأكبر أحزاب المعارضة. لوفين الذي بدأ كلمته بالحديث عن الأوضاع في سوريا وحولها كرر إدانة العنف والقتل مركزا على الأخبار الواردة من بلدة داريا قرب دمشق والتي بلغ عدد ضحاياه اليوم (الأحد) فقط أكثر من 300 قتيل، داعيا إلى خروج المجتمع الدولي من دائرة القول والتصريحات والإدانات إلى دائرة الفعل والتحرك لوقف حمام الدم في سوريا.

على المستوى الداخلي قدم رئيس الاشتراكيين الديمقراطيين اقتراحا بتخفيف أعباء دفع الإجازات المرضية على أرباب العمل، وأعفائهم من دفع نصف مرتبات الإجازات المرضية، حسب المعمول به حاليا.

جاء هذا الاقتراح ضمن مشروع ميزانية مقترح، لا يلزم أرباب العمل دفع تعويضات للموظف في حال مرضه عن الاسبوع الثاني من مدة اعلانه عن تقديم إجازة مرضية.

ستيفان لوفين يريد أن تتحمل الدولة وليس أرباب العمل مسؤولية دفع هذه التعويضات من اجل تشجيع الشركات خاصة الصغيرة منها على توظيف عدد أكبر من الموظفين

الاقتراح ينص على ان يقوم رب العمل دفع التعويضات المرضية من اليوم الثاني إلى اليوم السابع فقط لغياب الموظف في إجازته المرضية