Jonas Ekströmer / TT
Jonas Ekströmer / TT

 الكومبس – أخبار السويد: وصف رئيس الشرطة الوطنية، أندرس ثورنبرغ، أعمال العنف الأخيرة، التي اندلعت على خلفية قيام المتطرف الدنماركي، راسموس بالودان بإحراق نسخ من المصحف، خلال عطلة الفصح بأنه لم ير مثيلاً لها في العصر الحديث.

وتأتي تصريحاته هذه، بعد أسبوع من كشف راديو إيكوت، معلومات استخباراتية، بأنه تم تحذير الشرطة من جملة أمور، من بينها، أعمال عنف ورشق حجارة وحرائق سيارات، قبل 7 أسابيع من مظاهرات بالودان.

وقال، “على الرغم من هذه المعلومات الاستخباراتية، لم تستطع الشرطة الاستعداد للعنف الذي أعقب تجمعات بالودان خلال عيد الفصح”.

وتابع، “كان العنف الذي واجهناه متهورًا للغاية، ولم نر شيئًا مثله في العصر الحديث للشرطة السويدية”.

وأضاف، “ربما واجهنا عنفًا أكبر مما واجهناه في أعمال الشغب التي وقعت في يوتبوري عام 2001 – لم نكن نتوقع حدوث ذلك”.

ووفقًا لمعلومات راديو إيكوت، لم تعلق الشرطة أيضًا أهمية كبيرة على حقيقة أن مظاهرات بالودان وقعت خلال شهر رمضان، الذي يعتبر مقدساً بالنسبة للمسلمين.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts