Lazyload image ...
2015-12-01

الكومبس – ستوكهولم: أكد رئيس الشرطة الوطنية Dan Eliasson أن الشرطة السويدية بحاجة لخدمات حوالي ألف شرطي جديد من أجل تعزيز مواردها وزيادة عدد عناصرها.

وقال إلياسون للتلفزيون السويدي SVT “إذا ألقينا نظرة على كيفية استمرار تزايد نمو السكان في السويد، فإن هذا الأمر يتطلب تحقيق زيادة نسبية في عدد أفراد الشرطة، وهو ما يفسر وجود حاجة لتعيين 1000 موظف جديد”.

لكنه لم يستبعد أيضاً وجود احتمال أن يكون هناك حاجة لتوظيف أكثر من 1000 موظف.

وكانت لجنة العدل قد استدعت اليوم رئيس الشرطة الوطنية دان إلياسون، حيث قدم عرضاً لأعضاء اللجنة حول عدد من القضايا الراهنة وأبلغهم بتفاصيل بعض الحوادث التي شهدتها السويد مؤخراً مثل إحراق مراكز إيواء واستقبال طالبي اللجوء، وأزمة تدفق اللاجئين وزيادة مستوى التهديدات الإرهابية.

وأوضح إلياسون لأعضاء اللجنة أن الشرطة تعاني من نقص في الموارد وهي بحاجة لزيادة وتعزيز هذه الموارد من أجل التمكن من أداء جميع المسؤوليات الملقاة على عاتقها.

وأضاف أن الحاجة لزيادة عدد أفراد الشرطة يعود إلى مجموعة من العوامل منها النمو السكاني المستمر وتدفق اللاجئين وعمليات مراقبة الحدود وحماية مساكن اللاجئين.

وتجري الشرطة حالياً دراسة شاملة حول حجم الأموال التي ستحتاج إليها في السنوات المقبلة حيث من المتوقع أن تقدم تقييمها للحكومة في عام 2016 .

ويبلغ عدد أفراد الشرطة اليوم حوالي 20 ألف شخص، وتواجه الشرطة مجموعة من التحديات أهمها الاحتياجات المالية وضرورة تجنيد عناصرها بسرعة خاصةً وأن فترة تدريب الضباط تصل لحوالي سنتين ونصف تقريياً، بالإضافة إلى وجود العديد من رجال الشرطة الكبار في السن والذين سوف يتقاعدون قريباً.

وأشار إلياسون أن الشرطة تحاول الآن الحصول على المزيد من الموظفين من خلال إقناع بعض الضباط المتقاعدين للعودة للعمل، بالإضافة إلى محاولة جلب بعض الموظفين المدنيين للعمل في قسم معاملات جوازات السفر.


Related Posts