Lazyload image ...
2014-06-01

الكومبس – ستوكهولم: طالب رئيس حزب سفاريا ديموكراتنا، المعادي للمهاجرين، Jimmie Åkesson بإيقاف استقبال اللاجئين القادمين من سوريا، معتقداً بأن الهاربين من الحرب، لا يجب أن يحصلوا على إقامة في السويد.

الكومبس – ستوكهولم: طالب رئيس حزب سفاريا ديموكراتنا، المعادي للمهاجرين، Jimmie Åkesson بإيقاف استقبال اللاجئين القادمين من سوريا، معتقداً بأن الهاربين من الحرب، لا يجب أن يحصلوا على إقامة في السويد.

وقال Åkesson في برنامج على الراديو السويدي، يوم أمس، إنه في حال فوزهم بالانتخابات: "لن نعطيهم إقامات في السويد، وبالتأكيد لن يحصلوا على إقامات دائمة، فبمجرد أننا قررنا إعطاء إقامات دائمة في السويد، انجذب العديد إلينا، وسيأتي المزيد".

وبحسب Sverigedemokraterna، الذي يعد رابع أكبر حزب في السويد، بحسب استطلاعات الرأي، فإن ما يحدث هو هجرة جماعية إلى السويد "يتوجب خفضها بنسبة 90%".

وتابع Åkesson قوله: "معدلات الهجرة كبيرة جداً، وتجري لفترات طويلة، لذلك حان الوقت كي تتوقف".

من جهتها، وبحسب إحصاءات مصلحة الهجرة، فإن العام الماضي حصل ما مجموعه 27 ألف سوري على الإقامات في السويد، منهم 12 ألف تقريباً حصلوا على إقامات دائمة، و 11 ألفاً من أقاربهم ينتظرون اللحاق بهم.

يشار إلى أن الأحزاب السويدية، وبعد انتخابات البرلمان الأوروبي، بدأت بالتحضير لانتخابات البرلمان السويدي، التي ستجري شهر أيلول (سبتمبر) المقبل، وبدأ كل حزب بنشر دعاياته الانتخابية المختلفة. كما أنه معروف أن العديد من قيادات وأعضاء حزب سفاريا ديموكراتنا، اشتهروا بمواقف وفضائح عنصرية كشفتها معظم وسائل الإعلام في السويد.