Foto: Johan Nilsson / TT / Kod 50090
Foto: Johan Nilsson / TT / Kod 50090

يحتقر الرجال السويديين

الكومبس – ستوكهولم: هاجم السياسي اليميني المتطرف راسموس بالودان المساواة بين الجنسين في السويد. وأشار إلى دراسة، غير معروفة، تظهر أن “الرجال السويديين هم الأكثر أنوثة في العالم”. ويعتزم في حملته الانتخابية السويدية المستقبلية الضغط من أجل “إنهاء التمييز الإيجابي للمرأة السويدية” حسب وصفه.

وخمن أن الرجال في السويد لديهم ميل لأداء الأعمال المنزلية الخاصة بالنساء. وقال، “إنهم يميلون إلى استخدام التأمين الأبوي الأكثر مساواة في العالم. لديهم ميل للرغبة في التعرف على أطفالهم”.

يتمثل جوهر نقد بالودان ورفاقه في أن ما هو أنثوي أقل قيمة من غيره.

كما حذر من التمييز الإيجابي للمرأة السويدية فحسب بالودان ورفاقه، “كلما زادت قوة المرأة، أصبحت السويد أضعف”.

راسموس وأنصاره لا يرون فقط صراعاً بين السويديين وأصحاب البشرة الداكنة، بل يرون أيضاً حرباً بين الجنسين، يجب على الرجال الانتصار فيها. وقال، “لا يستطيع أي شخص لديه مثل هذه النظرة أن يرى كيف يطبخ رجل حقيقي طواعية أو يقضي الوقت مع أطفاله”.

في مقابلة مع صحيفة داغينزنيهيتر، قال راسموس بالودان “إن النساء السويديات “ساحرات الباتيك”، وهي كلمة مشهورة بالفعل في السويد لرفض النساء. 

كما وصف بالودان البلاد بأنها يسيارية بحتة. وقال “أصبحت السويد يسارية بالكامل خلال الأربعين سنة الماضية”. وأضاف منتقداً البلاد “في السويد، يفعلون كل ما في وسعهم لمنع حقي في التعبير عن نفسي”،

ويتناقض موقفه هذا مع الواقع بالنظر إلى أن عناصر الشرطة السويدية خاطروا بحياتهم لحماية حقه في التعبير.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts