راينفيلدت لستيفان لوفين: "أنت لا تستحق قيادة السويد"
Published: 9/2/14, 12:29 PM
Updated: 9/2/14, 12:29 PM

الكومبس – ستوكهولم: احتد النقاش والمناظرات بين الأحزاب السويدية، وذلك قبل أقل من أسبوعين على الانتخابات البرلمانية، حيث أجريت يوم أمس إحدى أكبر المناظرات التي نظمتها صحيفة أفتونبلادت في ستوكهولم لقادة الأحزاب، فيما تركزت الأضواء على رئيس حزب المحافظين، قائد تحالف يمين الوسط الحاكم، فريدريك راينفيلدت، ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، قائد تحالف المعارضة، ستيفان لوفين.

الكومبس – ستوكهولم: احتد النقاش والمناظرات بين الأحزاب السويدية، وذلك قبل أقل من أسبوعين على الانتخابات البرلمانية، حيث أجريت يوم أمس إحدى أكبر المناظرات التي نظمتها صحيفة أفتونبلادت في ستوكهولم لقادة الأحزاب، فيما تركزت الأضواء على رئيس حزب المحافظين، قائد تحالف يمين الوسط الحاكم، فريدريك راينفيلدت، ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، قائد تحالف المعارضة، ستيفان لوفين.

وبدأت الخلافات منذ الدقائق الأولى، حيث اتهم لوفين راينفيلدت بأنه يتحدث عن تكاليف استقبال اللاجئين بدل التركيز على فرص العمل. فيما رد راينفيلدت بأن كلام لوفين يثير السخرية.

معركة أرقام

واشتد النقاش بين الأطراف على فرص العمل، التي تعد إحدى أكبر القضايا قبل الانتخابات، حيث قدم تحالف يمين الوسط مؤخراً أرقامه حول 300 ألف فرصة عمل إضافية، مقارنة بالفترة التي تولوا فيها السلطة عام 2006.

وعلّق ستيفان لوفين بأنهم يكرسون أنفسهم لخداع الناس بالأرقام. قائلاً بإن هذه الأرقام مشكوك بها، لأن الوظائف الجديدة جاءت عندما كان رئيس الوزراء عن الاشتراكي الديمقراطي يوران بيرشون في منصبه.

إلا أن راينفيلدت أجاب: "هنا يقف رجل لا يمكنه الاعتراف بأن فرص العمل زادت في السويد. إنه أمر مخزي. فإن لم تر أي شخص يذهب إلى عمله، فأنت لا تستحق قيادة السويد".

"هل أنت أعمى إلى هذه الدرجة؟"

وخلال المناظرة أظهر راينفيلدت قائمة بطول عدة أمتار، قال بإنها مقترحات يطالب التحالف الحاكم بتنفيذها خلال الفترة الحكومية القادمة، متسائلاً عن قائمة ستيفان لوفين، ومشيراً إلى عدم وجود بيان مشترك من التحالف اليساري المعارض، إلا أن لوفين أبدى عدم رغبته بمعرفة مقترحات راينفيلدت، قائلاً: "لا، نحن ننأى بنفسنا عن هكذا مقترحات".

وتابع راينفيلدت انتقاده الحاد للوفين لتجاهله فرص العمل، قائلاً: "هل أنت أعمى إلى هذه الدرجة عن ما يجري في السويد، ومتلهف لتشويه صورتنا، فلن يكون لديك قدرة على رؤية السويد، وبالتالي ستقودها بشكل سيء".

فيما أجاب لوفين: "يجب مساعدته، فهو خائف حقاً"، وتابع القول: "تناثرت مقترحاته على الأرض، أنا لا أحب ذلك، فمن الواضح أن بعد ثمانية سنوات حصلنا على نتائج دراسية أسوأ ونسبة بطالة أعلى. والآن يقولون فجأة إنهم يمتلكون الحل. وهذا ما يفتقدونه".

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved