Lazyload image ...
2012-09-18

الكومبس – افتتح البرلمان السويدي الركسداغ اليوم دورته الجديدة بعد عطلة الصيف، بحضور ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر. رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت الذي قرأ التقرير الحكومي، تطرق إلى اقتراح الميزانية العامة إلى جانب جملة من الاقتراحات الأخرى، من أهم ما تضمنته الميزانية الجديدة بندا يخصص مبلغ 1.5 مليار كرون للنظام القضائي.



الكومبس – افتتح البرلمان السويدي الركسداغ اليوم دورته الجديدة بعد عطلة الصيف، بحضور ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر، رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت الذي قرأ التقرير الحكومي، تطرق إلى اقتراح الميزانية العامة إلى جانب جملة من الاقتراحات الأخرى، من أهم ما تضمنته الميزانية الجديدة بندا يخصص مبلغ 1.5 مليار كرون للنظام القضائي.

وفي كلمة استهل بها قراءة تقرير الحكومة أشار رئيس الوزراء إلى الأزمة الاقتصادية في أوروبا التي تدخل حاليا عامها الخامس، دون أن تظهر أية بوادرها لحلها، مؤكدا أن اقتصاد السويد الآمن استطاع إلى الآن الافلات من شبح تهديد هذه الأزمة، وهو ما سمح للسويد بتخصيص اعتمادات لم تستطع دول أوروبية أخرى تخصيصها ومنها تخصيصات ستعتمد في هذه الميزانية.

وكان ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر افتتح الدورة البرلمانية الجديدة بكلمة أكد فيها على اهمية بناء المستقبل للأجيال الجديدة، من أجل جعل الحياة اسهل بالنسبة لهذه الأجيال. كما تحدث الملك السويدي عن التحديات التي يمكن أن تواجه البلاد جراء تداعيات الازمة الاقتصادية العالمية إضافة إلى أهمية البنى التحتية والبحوث العلمية، واعتبر إطلاق سراح الصحفيين السويديين مارتين شيبي ويوهان برشون من السجن في اثيوبيا، بمثابة انفراج عبء أزمة، مهنئا على انتهاءها.

افتتاح الدورة البرلمانية اليوم تم وفق مراسيم تقليدية، وبدأ بوقفة حداد على ارواح ثلاثة اعضاء في البرلمان وافتهم المنية أثناء الدورة الماضية، وهم : كارينا موبيري من الحزب الاشتراكي الديمقراطي ويونني مونكهاممار من المحافظين أما الثالث فكان البرلماني الشاب ووليام بيتزل وهو مستقل كان ينتمي إلى حزب "ديمقراطيو السويد"

وكالات – راديو السويد