Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
4.9K View


الكومبس – أخبار السويد: صدرت ردود فعل مختلفة من قادة الأحزاب السويدية على قرار الليبراليين، اليوم، تأييد تشكيل حكومة برجوازية، حتى لو تطلب ذلك التعاون مع حزب ديمقراطي السويد، اليميني المتطرف.
فقد انتقدت رئيسة حزب الوسط، آني لوف، هذا القرار، بينما رحب به جيمي أوكيسون زعيم SD ووصفه بأنه نكسة قوية لحكومية لوفين.


لكن أكيسون اعتبر في تعليق للتلفزيون السويدي أنه ، ليس من المثير للاهتمام بالنسبة له ولدى الديمقراطيين السويديين ” أن يكونوا عجلة دعم”.
من جهتها قالت لوف، ” يؤسفني أن الحزب الليبرالي، اختار تمهيد الطريق أمام حزب مناهض لليبرالية وكراهية الأجانب لاكتساب السلطة لحكم السويد”.


كما انتقدت قيادة حزب البيئة القرار، وكتبت المتحدثة باسم الحزب مارتا ستينيفي، على صفحتها في تويتر، “حزينة” .
فيما قال المتحدث الثاني باسم حزب البيئة بير بولوند: “يؤسفني أن الليبراليين اختاروا الانفتاح على التعاون مع حزب معاد للأجانب له جذور في النازية. هذا المسار لا يؤدي إلى مزيد من الليبرالية أو مجتمع مستدام”


وغردت رئيسة المسيحي الديمقراطي، إيبا بوش على تويتر، معتبرة القرار “رسالة ترحيب من الليبراليين”.


من جهته قال زعيم المحافظين، أولف كريسترسون:
“أرحب برسالة اليوم من الليبراليين. السويد بحاجة إلى بداية جديدة وحكومة برجوازية لديها القدرة على معالجة الجريمة والبطالة والإقصاء.

Related Posts