Lazyload image ...
2015-11-17

الكومبس – دولية: أعلنت السلطات الروسية أن “عملاً إرهابياً” وقف وراء تحطم الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء في مصر، الشهر الماضي، والذي كان قد أسفر عن مقتل 224 شخصاً.

وتناقلت وسائل أعلام دولية عدة النتائج التي خلصت إليها التحقيقات الروسية في القضية، حيث إبلغ رئيس خدمة الأمن الإتحادية الكسندر بورتنيكوف، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن الطائة هوت بفعل قنبلة كانت تضم ما يُعادل كيلو غراماً من مادة الـ “تي إن تي” الشديدة الإنفجار.

ونقلت شبكة بي بي سي الأخبارية  عن بورتنيكوف قوله، إن ثمة آثار “متفجرات مصنوعة في الخارج”، قد جرى رصدها في خطام وأشلاء الضحايا والأمتعة.

من جهته، تعهد بوتين بتعقب منفذي الهجوم ومعاقبتهم وبتكثيف حملة الضربات الجوية التي تشنها بلاده على تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، الذي كان قد أعلن مسؤوليته عن الحادث.