Lazyload image ...
2012-06-07

مع عودة فلاديمير بوتين إلى منصب رئيس الدولة الروسية في الكرملين عاد المعلقون الصحفيون والخبراء الأجانب ليناقشوا الموقف المطلوب اتخاذه من روسيا اليوم. ويرى بعض الخبراء أن عودة بوتين للكرملين تعني تثبيت نظام حكم الفرد في روسيا وإيقاف تحديث السياسة الداخلية ووضع السياسة الخارجية على سكة مناهضة ومناوأة الغرب.

مع عودة فلاديمير بوتين إلى منصب رئيس الدولة الروسية في الكرملين عاد المعلقون الصحفيون والخبراء الأجانب ليناقشوا الموقف المطلوب اتخاذه من روسيا اليوم.

ويرى بعض الخبراء أن عودة بوتين للكرملين تعني تثبيت نظام حكم الفرد في روسيا وإيقاف تحديث السياسة الداخلية ووضع السياسة الخارجية على سكة مناهضة ومناوأة الغرب.

ولا يجد أصحاب هذا الرأي سببا للخوف من روسيا، والحالة هذه، معتبرين أن روسيا ضعيفة بسبب تناقص سكانها وتفشي الفساد الإداري والمالي فيها واعتماد اقتصادها على الصناعة الاستخراجية التي تتأثر بتقلبات الأسواق الخارجية، وينصحون حكام بلدانهم بعدم تقديم أي تنازلات إلى روسيا، معتبرين أن روسيا ستضطر إلى التوقف عن مناهضة الغرب، ولن ترى مفرا من مسايرته.

ويرى آخرون أن روسيا وإن كان لها العديد من العيوب إلا أنها تنجح في إنماء الذات وتعزيز قدراتها على خلفية فشل أوروبا التي لم تعد تدري إلى أين تسير.

وفي ظنهم فإن روسيا شريك هام للغرب وخاصة وأنها تملك من الثروات الطبيعية ما يمكّن الدول الغربية من تحقيق النجاح في أسواق العالم التي تشتد المنافسة فيها.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو هل نشهد تحولا من سيطرة الغرب على العالم إلى إقامة نظام جديد للعلاقات الدولية لا يهيمن عليه الغرب وإنما يكون أحد اللاعبين الأساسيين؟

ولا يجد هذا السؤال الجواب لأن الغرب أظهر مرارا قدرته لاجتياز أي أزمة كارثية في حين أن الصين التي تعتبر مرشحا لمنازعة الغرب ليست مستعدة لطرح أي بديل للسيطرة الغربية على العالم.

وكان الاتحاد السوفيتي يطمح لمنافسة الغرب، أي أنه شكل خطرا يهدد بضعضعة مواقع الغرب. وقد خرج "الخطر السوفيتي" من حيز الوجود. إلا أن مواقع الغرب لا تزال تتعرض إلى خطر، وهو الخطر الناتج عن توسع "العالم غير الغربي" ديمغرافياً وثقافياً.

فقد تزايد دور بلدان "العالم الثالث" وأهميتها في العالم بفعل انتصار النظام الرأسمالي وتحررها من أساليب غير مجدية لإدارة الشؤون الاقتصادية، وبسبب النهضة الاقتصادية. ولكنها لم تصبح جزءا من الغرب بل على العكس أصبحت منافسا اقتصاديا خطيرا.

ويُربك ذلك زعماء العالم الغربي ويخيفهم في بعض الأحيان.

وبالنسبة لروسيا قد يرى المرء أنها لم تعد تلعب دورا يلفت النظر. غير أن الحقيقة هي أن روسيا تبقى قوية ومؤثرة نسبيا ليس لأن التوفيق يحالفها بل تنبع قوتها من انحطاط النظم الفكري السياسي الذي ربح الحرب الباردة كما قيل.

وفي الحقيقة فإن روسيا انتهجت سياسة مدروسة وموفقة في الأعوام الـ12 الماضية، مرتكبة عددا مقبولا من الأخطاء.

وساعد روسيا جزئياً ارتفاع أسعار منتجاتها وأبرزها النفط والغاز، في أسواق العالم. ولكن أكثر ما ساعد روسيا في تكبير دورها على مسرح السياسة الدولية، تزايد عدم الاستقرار في العالم بسبب السياسات غير المدروسة لدول العالم الرئيسية والحملات العسكرية غير المستحبة للولايات المتحدة، وأزمة العملة الأوروبية التي تهدد بتفجير أزمة مالية عالمية جديدة.

وهدفت تلك السياسات والحملات العسكرية إلى تعزيز النظام العالمي ولكنها انقلبت في النهاية على هذا النظام.

وينظر العالم إلى روسيا في وضع كهذا كإحدى دول العالم الرئيسية الثلاث إلى جانب الولايات المتحدة والصين، لما لها من القوة النووية والثروات الطبيعية وأدوات الضغط السياسي والدبلوماسي.

وليس هذا فقط، بل تغدو روسيا "صانع الملوك" بمعنى أن اندماجها في العالم الغربي يقوي مواقعه في مواجهة "العالم غير الغربي" في حين أن توجهها إلى العالم غير الغربي يُضعف الغرب.

وتتمحور المناقشات حول الخيار الذي يمكن أن تعتمده روسيا لتقرر مصير العالم إذ يشعر المناقشون بأن روسيا قادرة على تقرير مصير العالم في هذه الناحية.

فيودور لوكيانوف

أنباء موسكو

7 يونيو 2012

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts