البرتغالي كريستيانو رونالدو
البرتغالي كريستيانو رونالدو
2021-09-02

الكومبس – رياضة: كسر البرتغالي كريستيانو رونالدو الرقم القياسي التاريخي لعدد الأهداف على مستوى المنتخبات محرزاً الهدف 110 قبل أن يضيف هدفاً ثانياً أهدى به البرتغال فوزاً مجنوناً على حساب أيرلندا ضمن تصفيات كأس العالم لمونديال قطر.

ليلة ستبقى في حياة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي أصبح أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف الدولية في العالم، بعدما قاد منتخب بلاده لفوز قاتل بهدفين مقابل هدف على ضيفه منتخب أيرلندا مساء الأربعاء (الأول من سبتمبر/ أيلول 2021)، ضمن منافسات الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الأولى بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم في قطر العام المقبل.

ليلة “الدون” بدت للوهلة الأولى صعبة عندما أهدر ابن الـ36 عاماً ركلة جزاء في الدقيقة 15، لكنه عاد وجدّد التأكيد على مكانته الرفيعة بتسجيله هدفين قاتلين منحا البرتغال أولا التعادل قبل أن يقلب الطاولة على الضيوف بهدف في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع عزّز فوز البرتغال بنهاية المباراة.

رونالدو رفع رصيده من الأهداف الدولية إلى 111 هدفاً، ليفض بها شراكته مع النجم الإيراني المعتزل علي دائي، صاحب 109 أهداف خلال مشواره الدولي.

وعلى ملعب “ألغارفي” بمدينة فارو البرتغالية، أهدر اللاعب المنتقل لتوه إلى مانشستر يونايتد ركلة جزاء للبرتغال في الدقيقة 15، ليأتي العقاب من المنتخب الأيرلندي، بعدما افتتح التسجيل عبر جون إجان في الدقيقة 45. وبينما تأهب الجميع لانتهاء المباراة بفوز أيرلندا، سجل رونالدو فجأة هدفين لمنتخب البرتغال في الدقيقتين 89، والسادسة من الوقت المحتسب بدل ضائع للشوط الثاني.

وباتت البرتغال متصدّرة المجموعة الاولى برصيد 10 نقاط من أربع مباريات أمام صربيا الثانية بفارق ثلاث نقاط لكنها تملك مباراة أقل. علماً أن اصحاب المركز الأول في كل مجموعة يتأهلون مباشرة إلى النهائيات في قطر، بينما يخوض أصحاب المركز الثاني مواجهات الملحق.

وعقب المباراة علّق رونالدو لمحطة “آر تي إي” التليفزيونية الأيرلندية “أنا سعيد جداً، ليس فقط لأنني حطمت الرقم القياسي، ولكن في اللحظة الخاصة التي مررنا بها”. وأضاف النجم البرتغالي أن “تسجيل هدفين في نهاية المباراة ييبدو صعباً للغاية، يجب أن أقدر ما فعله الفريق، كنا نثق بقدراتنا حتى النهاية. أنا سعيد جداً”.

كما تحدث رونالدو عن ركلة الجزاء التي أهدرها، وقال “إنها جزء من اللعبة وجزء من العمل. أحياناً تسجل وأحياناً تخطئ”.

وخاض كريستيانو رونالدو، الذي أتم عملية انتقاله من يوفنتوس الإيطالي إلى ناديه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي أمس الثلاثاء، لقاءه الدولي رقم 180، فيما أحرز دائي 109 أهداف في 149 مباراة بين 1993 و2006.

وتساوى رونالدو في رصيده التهديفي مع دائي، خلال مشاركته مع منتخب البرتغال ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) هذا الصيف، بفضل ثنائية في مرمى منتخب فرنسا بمرحلة المجموعات للمسابقة القارية، لكنه عجز عن هزّ الشباك في المباراة التالية التي خسرها منتخب بلاده بهدف وحيد أمام بلجيكا في دور الـ16 للبطولة.

وخلال مشاركته في اليورو، بات الهدّاف التاريخي للبطولة برصيد 11 هدفاً، كما تقاسم صدارة هدافي النسخة الأخيرة للمسابقة، مع التشيكي باتريك ستشيك برصيد 5 أهداف لكل منهما. ورونالدو هو أيضاً الهداف التاريخي لبطولة دوري أبطال أوروبا، برصيد 134 هدفاً.

(أ ف ب، د ب أ، رويترز)

ينشر بالتعاون بين مؤسسة الكومبس الإعلامية وDW

Related Posts