Lazyload image ...
3.8K View

الكومبس – أخبار السويد: ضربت هزة أرضية بقوة 2.6 على مقياس ريختر، فجر السبت، مناطق بمحافظة فيستربوتين السويدية.

ووقع الزلزال بين Lövånger و Bureå، فيما لم ترد أنباء عن أي إصابات بشرية.

وتسببت قوة الزلزال في اهتزاز أسقف بعض المنازل.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات تتحدث عن شعور سكان المنطقتين التي ضربهما الزلزال، ومناطق مجاورة على بعد 30 كم بارتجاج الأرض من تحتهم.

ووفقًا لبيورن لوند، عالم الزلازل في جامعة أوبسالا، فإنه يمكن الشعور بزلزال بهذا الحجم على مسافة عدة أميال.

وقال، ” من الشائع أن يُبلّغ الناس عن الشعور بمؤثرات صوتية معينة، كما لو أن شاحنة كبيرة أو قطارًا قد مرّ بجنبهم”.

 وأشار إلى أن أولئك الذين يعيشون حول تلك المنطقة اعتادوا على حدوث الزلازل.

وكان وقع زلزال بذات المنطقة في عام 2010 بلغت قوته 3.6 على مقياس ريختر.

وأعقب الزلزال عدة هزات ارتدادية طفيفة.