زيادة إصابات وحوادث الأطفال خلال فصل الصيف في السويد
Published: 7/22/14, 1:44 PM
Updated: 7/22/14, 1:44 PM

الكومبس – ستوكهولم: تكثر حوادث إصابات الأطفال في السويد خلال أشهر الصيف. حيث يزيد قضائهم أوقاتاً طويلة للعب، في الهواء الطلق، من إمكانية تعرضهم لمخاطر جديدة.

الكومبس – ستوكهولم: تكثر حوادث إصابات الأطفال في السويد خلال أشهر الصيف. حيث يزيد قضائهم أوقاتاً طويلة للعب، في الهواء الطلق، من إمكانية تعرضهم لمخاطر جديدة.

ورغم ما يعنيه فصل الصيف من سباحة والخروج في نزهات، إلا أنه يحصد سنوياً بين 30-40 طفلاً، يلقون مصرعهم نتيجة تعرضهم للحوادث أثناء اللعب. وفيما يرقد 15500 طفل في المستشفى بعد إصابات تعرضوا لها، يزور ما يزيد عن 175000 طفل قسم الطوارىء، لتلقي المساعدة الطبية في حوادث تعرضوا لها.

وتتباين عدد الحوادث التي يتعرض لها الأطفال الصغار خلال أشهر العام، لكنها وبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين العام الواحد والستة أعوام، تكون مضاعفة في شهر آب (أغسطس) عن عددها في شهر شباط (فبراير).

ويرجع Jan Schyllander المحقق في وكالة الطوارىء المدني السويدية، سبب زيادة حوادث الأطفال خلال فصل الصيف إلى زيادة الأوقات التي يلعبون فيها بالخارج، معرضين أنفسهم لمخاطر قد لا تكون موجودة في المنزل أو في أماكن رعاية الأطفال والمدرسة.

وعلى سبيل المثال، تزداد حوادث الدراجات الهوائية لدى الأطفال خلال فصل الصيف، بسبب زيادة قيادتها في مثل هذا الوقت، كما أن أكثر الحوادث التي يتعرض لها الأطفال الصغار، تقع في أماكن اللعب والحدائق والشواطئ وألعاب القفز المطاطية، كالترامبولين.

وبحسب المحقق يمكن الحد من المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال أثناء اللعب، بإزالة أدوات الحديقة الخطيرة وإحاطة الترامبولين بشبكة أمان، وحث الأطفال على ارتداء الخوذات أثناء قيادتهم للدراجات.

وتختلف أنواع الحوادث التي يتعرض لها المراهقون فوق الـ 12 عاماً، حيث تأتي الإصابات التي تحدث أثناء ممارسة النشاطات والهوايات الرياضية بالمقام الأول، كالفروسية وكرة القدم.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved