Lazyload image ...
2012-08-09

الكومبس- أفاد معهد الوقاية من الأمراض المعدية أن هناك ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس يؤدي إلى إلتهاب الدماغ TBE عن طريق حشرة القراد، خلال العام الحالي مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وحسب تقرير المعهد تتزايد هذه النسبة ببطئ ولكن بشكل مستمر.

الكومبس- أفاد معهد الوقاية من الأمراض المعدية أن هناك ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس يؤدي إلى إلتهاب الدماغ TBE عن طريق حشرة القراد، خلال العام الحالي مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وحسب تقرير المعهد تتزايد هذه النسبة ببطئ ولكن بشكل مستمر.

عدد الإصابات بمرض ـTBE منذ بداية العام الحالي إلى الآن (الإثنين 6 أغسطس) وصل إلى 105 حالة، وهو ما يؤشر إلى 8 إصابات زيادة عن نفس الفترة في العام الماضي، بينما بلغ مجموع الإصابات خلال كل العام الماضي 284 إصابة، حسب معهد الوقاية من الأمراض المعدية، وهو رقم قياسي مقارنة بالأعوام الماضية

وسائل إعلام سويدية

معلومات إضافية عن حشرة القرادة والأمراض المسببة له من موقع ويب تيب


هذا المرض موسمي، وتنتقل العدوى في فصلي الربيع والصيف، اذ يكون القراد نشطا في هذه الفترة من العام.
لسعة واحدة من القرادة تكون كافية لاحداث العدوى بالفيروس، خاصة وان اللسعة لا تكون مؤلمة، بل قد لا يكون بالامكان ملاحظتها البتة في بعض الاحيان. 


إلتهاب الدماغ الذي تسببه القراد (Tickborne Encephalitis- TEB) هو مرض يسببه فيروس يعرف باسم "فيروس التهاب الدماغ المنقول بالقراد" (Tick-Borne Encephalitis Virus) وينتقل بالقراد عبر اللسع، وفي بعض الاحيان، ينتقل الفيروس ايضا عند تناول منتجات الالبان غير المبسترة، وخاصة حليب الماعز.

هذا المرض يلحق الضرر بالجهاز العصبي، وقد يؤدي الى الشلل او الوفاة.

ينتشر هذا المرض في المناطق القروية والوعرة في الدول الاسكندنافية، دول غرب ووسط اوروبا، وخاصة في النمسا، جنوب وغرب المانيا (منظقة الغابة السوداء)، دول الاتحاد السوفيتي السابق ودول الشرق الاقصى.

هذا المرض موسمي، وتنتقل العدوى في فصلي الربيع والصيف، اذ يكون القراد نشطا في هذه الفترة من العام.

لسعة واحدة من القرادة تكون كافية لاحداث العدوى بالفيروس، خاصة وان اللسعة لا تكون مؤلمة، بل قد لا يكون بالامكان ملاحظتها البتة في بعض الاحيان.

هنالك ثلاثة انواع من الفيروسات، تميز كل منطقة، اذ يعتبر الفيروس المتوطن في الشرق الاقصى الاكثر فتكا.

يظهر هذا المرض بعد فترة حضانة للفيروس تمتد بين 10 حتى 14 يوما وتتميز بظهور الحمى المرتفعة، الصداع، تصلب القفا (مؤخرة العنق)، الغثيان، التقيؤات، وفي 30% من حالات الاصابة قد ينشا التهاب الدماغ، وفي جزء منها

(نحو 10 – 20%) قد يحدث شلل غير قابل للعكس.

تحدث الوفاة لدى 2% من حالات المصابين بالفيروس الاوروبي، ولدى 20% من المصابين بالفيروس الاسيوي.

لا يتوفر اي علاج مضاد لهذا المرض، لذا تولى الوقاية من المرض، بواسطة التطعيم بهذا اللقاح، اهمية بالغة.

يتوفر في بعض الدول الاوروبية لقاح خامل يتركب من مضادات للـ TBE، بحيث يتم اعطاؤه بعد التعرض للفيروس، وتتراوح نجاعته بين 60% و70%، اذا تم اعطاؤه خلال اربعة ايام من لحظة التعرض للسع.

بالاضافة الى التطعيم بهذا اللقاح، ينصح بالحرص على اعتماد وسائل الحماية من القراد (اختيار الملابس المناسبة، استخدام المستحضرات الطاردة للقراد) والامتناع عن تناول منتجات الالبان غير المبسترة.