Lazyload image ...
2013-01-23

الكومبس – قالت صحيفة " سفينسكا داكبولادت" اليوم إن المزيد من المهاجرين القادمين من دول الأتحاد الأوروبي طلبوا الإقامة في السويد خلال السنتين الماضيتين، هرباً من الأوضاع الأقتصادية الصعبة التي تهاني منها الدول الأوروبية، بسبب الأزمة الأقتصادية ومشاكل العملة الأوروبية الموحدة " اليورو".

الكومبس – قالت صحيفة " سفينسكا داكبولادت" اليوم إن المزيد من المهاجرين القادمين من دول الأتحاد الأوروبي طلبوا الإقامة في السويد خلال السنتين الماضيتين، هرباً من الأوضاع الأقتصادية الصعبة التي تهاني منها الدول الأوروبية، بسبب الأزمة الأقتصادية ومشاكل العملة الأوروبية الموحدة " اليورو".

وبحسب الصحيفة فان أكثرية القادمين الجدد هم من ايطاليا واليونان واسبانيا والبرتغال وإيرلاندا. ونقلت الصحيفة عن مصادر في مصلحة الهجرة السويدية قولها إن حوالي أربعة الآف شخص طلبوا حق الإقامة في السويد جاء غالبيتهم من دول جنوب القارة الأوروبية.

ووصلت نسبة القادمين الجدد الى السويد 55 % عام 2011، بضعف ماكانت عليه في العام 2010. ويُتوقع على نطاق واسع ان تزداد هذه الهجرة العام الجاري، وحتى العام القادم، إرتباطا بتداعيات الأزمة الاقتصادية التي لازالت تضرب الدول الاوروبية.

ورغم أن السويد نفسها تعاني من أثار الازمة، لكن الامور لم تصل الى ما وصلت اليه في عدد من البلدان الاخرى. لكن التوقعات تشير الى ان السويد ستعاني من ركود اقتصادي هذا العام لحين نهايته تقريبا.

Related Posts