Lazyload image ...
2016-08-17

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن مؤسسة الإحصاء المركزي السويدي، زيادة في النمو السكاني في السويد، ارتباطا بارتفاع معدلات الهجرة الى البلاد.

وبحسب المؤسسة ارتفع عدد السكان، خلال النصف الأول من هذا العام، بـ 55300 شخص، ما يعني زيادة بنحو 9500 شخصاً عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وتقف الهجرة وراء النسبة الأكبر من هذه الزيادة، حيث انتقل نحو 62200 شخص الى السويد خلال الأشهر الستة الماضية.

وفيما لا تزال الهجرة من بقية بلدان الشمال والدول الأوروبية الى السويد كبيرة، ازداد أيضاً عدد المهاجرين الى السويد خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنة بالمدة نفسها من العام 2015.

ووفقاً لاحصائيات المؤسسة المذكورة، فأن نحو 18000 لاجئ انتقل للعيش في السويد حتى الآن من هذا العام، غالبيتهم من سوريا.

ومن المتوقع أن ترتفع نسبة النمو السكاني لأكثر من ذلك من خلال قضايا اللجوء التي قدمت في العام الماضي والمنتظر حسمها خلال هذا العام.

ومع هذه الزيادة، فأن عدد سكان السويد يقترب من عشرة ملايين، إذ يبلغ نفوس السويد المُثبت رسمياً لدى المركز 9906331 شخصاً.