Lazyload image ...
2013-06-25

الكومبس – وكالات: كشفت مؤسسة إكسبو Expo السويدية في تقريرها السنوي زيادة في نشاط الجماعات اليمينية المتطرفة والمعادية للإجانب في السويد. وأجرت المؤسسة في تقريرها الصادر قبل إسبوع، دراسة حول نشاط الجماعات التي تركز وتُشيع الأفكار العنصرية في السويد، موضحة زيادة النشاط المنظم لتلك الجماعات بنسبة 24 بالمائة في العام 2012.

الكومبس – وكالات: كشفت مؤسسة إكسبو Expo السويدية في تقريرها السنوي زيادة في نشاط الجماعات اليمينية المتطرفة والمعادية للإجانب في السويد. وأجرت المؤسسة في تقريرها الصادر قبل إسبوع، دراسة حول نشاط الجماعات التي تركز وتُشيع الأفكار العنصرية في السويد، موضحة زيادة النشاط المنظم لتلك الجماعات بنسبة 24 بالمائة في العام 2012.

وأبرز التقرير أكثر أنواع نشاطات الجماعات اليمينية المتطرفة التي تزايدات نشاطاتها عن طريق الملصقات وتوزيع المنشورات والأنشطة الإجتماعية مثل الحلقات الدراسية.

وأوضح تقرير إكسبو ان أكثر الجماعات اليمينية المتطرفة التي شهدت نشاطاً متزايداً خلال العام الماضي، هو حزب السويديين Svenskarnas parti، الذي برز بأفكاره اليمينية المتطرفة ونشاطاته الدعائية، كما انه برز بكثرة عدد الناشطين فيه.

وكانت مؤسسة إكسبو قد سجلت أول زيادة لنشاط الجماعات اليمينية المتطرفة في العام 2008.

وتصف شرطة الأمن حزب السويديين Svenskarnas parti بجزء من حركة سلطة البيض vit makt – rörelsen، التي بدأ نشاطها بالتزايد خلال العام الماضي، ويعزو المختصون ذلك الى قرب الإنتخابات البرلمانية السويدية، المقرر أجراءها في ايلول (سبتمبر) العام 2014.

ويراهن حزب السويديين على الفوز بمقاعد إضافية في الإنتخابات البلدية بعد ان نجحوا في ذلك بإنتخابات العام 2010، حيث يسعى الحزب في إنتخابات العام 2014 الى الحصول على 10 مقاعد في مجالس البلديات. والخطورة في ذلك تكمن في ان الحزب سيتمكن من بناء هيكيلية قوية اذا حصلوا على المزيد من الأصوات.